الكويت تقيم صلاة موحدة الجمعة المقبلة لتطويق الفتنة

الكويت تقيم صلاة موحدة الجمعة المقبلة لتطويق الفتنة

المصدر: الكويت ـ أحمد الساعدي

كشف وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية في الكويت، يعقوب الصانع، عن إقامة صلاة موحدة بين أبناء الطائفة السنية والشيعية في المسجد الكبير، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تهدف إلى مساعي تطويق الفتنة التي تسعى الجهات التكفيرية إلى إشعالها في البلاد.

وقال ”الصانع“ بحسب ما نقلت عنه وسائل إعلام كويتية، الأربعاء، أن خطبة الجمعة المقبلة ستكون موحدة وشاملة لكل مكوّنات أطياف الشعب الكويتي، وتحمل عنوان «رب اجعل هذا البلد آمناً» في المسجد الكبير وجميع المساجد، بناءً على توجيهات الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء.

وعن موقف وزارته من بعض أئمة المساجد الذين يسعون لبث الطائفية، شدد الصانع على أنه ”رغم أن هناك اختلافات في بعض المواقع، إلا إننا وقت المحن والشدائد يد واحدة ولن نسمح بأي محاولة لتمزیق وحدة صفنا، ولله الحمد لا يوجد بيننا أي تناحر“.

وأضاف وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الكيويتة ”في السابق كنا نغض الطرف عن بعض الأئمة إلا إنه من الآن سيتم إيقاف أي إمام أو خطيب يثير أي نعرات طائفية أو مذهبیة لكي لا يغرر بالشباب“، مشيراً إلى أن التنسيق موجود مع وزارة التربية في إعطائها من خبرات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية حتى تساهم في وضع مناهج مادة التربية الإسلامية.

وكان إمام المسجد الكبير، د. وليد العلي، قال: ”إننا خرجنا من هذه المحنة بمنحة، تجسّدت في وحدتنا الوطنية التي طالما حرصت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية من خلال محاريب المساجد ومنابر الخطب عليها، فضلاً عن تجسيد معاني الوسطية ونشر تعاليم ديننا الاسلامي“.

يشار إلى أن تفجير انتحاري وقع بمسجد الامام الصادق بمنطقة الصوابر وسط مدينة الكويت، اثناء أداء صلاة الجمعة، يوم الجمعة 26 يونيو، الموافق 9 رمضان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com