العامري: نشارك الأسد في قتال داعش بالحسكة

العامري: نشارك الأسد في قتال داعش بالحسكة

المصدر: دمشق - إرم

أكد الأمين العام لمنظمة بدر وقائد مليشيات ”الحشد الشعبي“ في العراق هادي العامري، الثلاثاء، أن قواته تشارك إلى جانب النظام السوري في المعارك الدائرة في محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا ضد تنظيم داعش.

وقال العامري في مقابلة مع فرانس 24، المقرب من قائد ”فيلق القدس“ الإيراني الجنرال قاسم سليماني، إنه ”لن نتوقف عند الحدود العراقية.. سنتابع تنظيم الدولة حتى في سوريا إذا كان هناك خطر على العراق“، مضيفاً أنه سيساهم في تحرير كل أراضي المنطقة – سواء في سوريا أو غيرها – من التنظيم، وفق تعبيره.

وكان اللواء في الجيش السوري محمد خضور، قد قال للصحفيين في مدينة الحسكة أمس الأول، إن ”الحشد الشعبي تشارك في معارك الحسكة“، وأضاف أن ”قوات الجيش السوري بالتعاون مع الحشد الشعبي والدفاع الوطني، وكتائب البعث والشرطة والمهام الخاصة، سيطرت على حي غويران غربي وأجزاء من حي غويران شرقي“.

وبحسب تقارير صحفية، فقد جاء تدخل مليشيات ”الحشد الشعبي“ العراقية قبل ثلاثة أيام جراء سيطرة تنظيم ”داعش“ على حي الليلية الذي يحوي مسجد ”أهل البيت“ الشيعي.

وقالت ”شبكة أخبار الخابور“ الآشورية، إن مليشيات ”الحشد الشعبي العراقية تلبي نداء الحسكة“، مشيرة إلى أن المليشيات وصلت عبر مطار القامشلي للمشاركة في المعارك هناك.

ويُشار إلى أن ”الحشد الشعبي“ قوات شبه عسكرية، تنتمي إلى المكون الشيعي، ظهرت في المشهد العراقي بعدما أفتت المرجعية الدينية الشيعية العليا بالعراق ”بالجهاد الكفائي“ في 13 حزيران/ يونيو 2014 لمواجهة تمدد تنظيم ”داعش“ في العراق.

وتتفاوت التوقعات بشأن عدد مقاتلي الحشد الشعبي، ولكنه يقدر بعشرات الآلاف، وتنقسم فصائله إلى قسمين: الأوّل هو الفصائل الكبيرة المعروفة، مثل منظمة بدر وكتائب حزب الله، وعصائب أهل الحق، وسرايا السلام (جيش المهدي سابقاً بقيادة رجل الدين مقتدى الصدر) وغيرها.

أما القسم الثاني فهو من الشباب الذين استمعوا إلى نداء المرجعية الدينية، بعد سقوط الموصل بيد تنظيم ”داعش“ في 29 حزيران/يونيو من العام الماضي، وانضموا إلى قطاعات الجيش والشرطة في حزام بغداد ومحافظات عراقية أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com