مقتل قيادي في حزب الله و4 من مرافقيه بالقلمون

مقتل قيادي في حزب الله و4 من مرافقيه بالقلمون

المصدر: إرم- دمشق

قُتل قيادي كبير في ”حزب الله“ اللبناني وأربعة من مرافقيه جراء استهداف سيارتهم في منطقة الرهوة بجرود القلمون في ريف دمشق، حسب ما أفادت مصادر إعلامية معارضة للنظام السوري، الثلاثاء.

وقالت المصادر إن ”مواقع إعلامية شيعية تابعة لحزب الله، نعت اليوم حسن محمود دياب الملقب بـ(باقر)، والذي قتل يوم أمس الإثنين أثناء قيامه بواجبه الجهادي، وهو من بلدة يونين“.

وكان المكتب الإعلامي التابع لغرفة عمليات ”جيش فتح القلمون“، بث الإثنين 29 حزيران/ يونيو الماضي، تسجيلاً مصوراً يظهر استهداف سيارة، قال إنها ”كانت تقل قيادياً من ميليشيا حزب الله مع عدد من مرافقيه في منطقة الرهوة  في القلمون الغربي“.

وأظهر التسجيل المصور -الذي تبناه كل من ”جيش تحرير الشام“ و“جبهة النصرة“، وكلامهما من الفصائل المنضوية في غرفة عمليات ”جيش فتح القلمون“- لحظة استهداف السيارة بصاروخ حراري أصاب الهدف بدقة، مما أدى لإعطاب السيارة التي توقفت مباشرة عن الحركة بعد مقتل  جميع من فيها.

ويتعرض غرب القلمون وجبال الزبداني ووادي بردى، لقصف صاروخي ومدفعي من قبل حزب الله، إضافة إلى قصف بالبراميل المتفجرة من قبل النظام السوري.

يُذكر أن منطقة الرهوة في القلمون تعد المدخل الجنوبي لتلال عرسال بالقرب من الحدود السورية اللبنانية. وتشهد هذه المنطقة اشتباكات متقطعة منذ بدء معارك القلمون في أيار/ مايو الماضي بين الفصائل المنضوية في غرفة عمليات ”جيش فتح القلمون“ من جهة وبين قوات النظام وعناصر حزب الله من جهة ثانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com