مخاوف من كارثة بيئية بميناء المخا اليمني

مخاوف من كارثة بيئية بميناء المخا اليمني

تعز – أبدت مصادر يمنية قلقها من احتمال حدوث كارثة بيئية في ميناء المخا بـتعز وسط البلاد، بعد ورود تقارير عن حريق اندلع في ناقلة نفط في هذا الميناء الاستراتيجي القريب من مضيق باب المندب.

ولم تضح على الفور ملابسات الحريق.

ويأتي ذلك وسط مخاوف من حدوث كارثة مشابهة في عدن اليمنية بعد قصف قوات جماعة الحوثي اليوم الاثنين لمصفاة المدينة للمرة الثانية خلال ثلاثة أيام فأصابت خزان وقود فارغا بصاروخ.

وقال ناصر شايف وهو مسؤول إعلامي بمصفاة عدن لرويترز ”المصفاة تعرضت اليوم لقصف صاروخي جديد من قبل الحوثيين استهدف خزانا فارغا في الميناء.“

وأضاف أن الخزانات الموجودة في المصفاة تحتوي على كميات كبيرة من البترول والديزل ولم تتأثر بالقصف. وقال إنه يخشى من حدوث كارثة في حالة حدوث قصف جديد.

وقال مسؤول آخر إن الصاروخ سقط في أرض فضاء قرب شركة مصافي عدن الواقعة داخل مجمع المصفاة في البريقة في الضواحي الشمالية الغربية للمدينة.

وقال مسؤولون بالمصفاة ورجال الإطفاء اليوم الاثنين إنه تمت السيطرة على الحريق الناجم عن القصف الصاروخي للحوثيين يوم السبت على الرغم من أن أحد صهاريج النفط ما زال مشتعلا.

وأضاف المسؤولون أن مرفأ المصفاة وهو الأخير في المدينة الذي لا يزال خارج سيطرة الحوثيين لم يصب بضرر.

وقالت مصادر في قطاع النفط في أبريل نيسان إن المصفاة التي تنتج 150 ألف برميل يوميا أوقفت عملياتها وأعلنت وقوعها تحت بند ”القوة القاهرة“ لوقف الصادرات والواردات بسبب الحرب.

وقال سكان المنطقة إنه على الرغم من القصف العنيف لا يزال الأهالي يقصدون المصفاة للتزود بحاجتهم من الغاز والمشتقات النفطية.

وأدى النقص في المشتقات النفطية في أرجاء اليمن إلى انتشار الامراض والأزمات مع توقف مضخات الماء التي تعمل بالوقود عن العمل وحاجة أكثر من 20 مليون شخص أي ما يعادل 80 في المئة من السكان إلى نوع من المساعدة وفقا لأرقام الأمم المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com