داعش ينفذ 3000 إعدام في عام من عمر ”الخلافة“ بسوريا

داعش ينفذ 3000 إعدام في عام من عمر ”الخلافة“ بسوريا

المصدر: إرم ـ دمشق

أفاد ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض اليوم الأحد، أن تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“ نفذ في عام من عمر ”الخلافة“ المزعومة التي أعلنها في 29 حزيران/ يونيو 2014، أكثر من ثلاثة آلاف عملية إعدام طالت مدنيين وعناصر في قوات نظام الأسد ومقاتلين معارضين.

كما أفاد ”المرصد“ الذي يتخذ من بريطانيا مقراً له، أنه قتل أكثر من أربعة آلاف عنصر من المقاتلين الأكراد وفصائل المعارضة السورية وقوات النظام في معارك مع تنظيم ”داعش“ خلال عام، بينما خسر التنظيم وحده أكثر من ثمانية آلاف عنصر.

ونشر ”المرصد“، تقريراً في الذكرى الأولى لإعلان التنظيم ”الخلافة الإسلامية“، وثق فيه حصول 3027 عملية إعدام نفذها التنظيم منذ 29 حزيران/ يونيو 2014 في سوريا وحدها.

وبلغ عدد المدنيين الذين أعدموا 1787 بينهم 74 طفلاً و86 امرأة، وبين هؤلاء 930 مواطنا من المنتمين إلى عشيرة الشعيطات التي وقف أفرادها في مواجهة التنظيم لدى بدء توسعه في محافظة دير الزور (شمال سوريا)، و223 مدنياً كردياً قتلوا في 48 ساعة هذا الأسبوع في مدينة عين العرب (كوباني) في ريف حلب الشمالي.

كما أعدم ”داعش“ 216 عنصراً من الكتائب المقاتلة المعارضة للنظام، و881 عنصراً من قوات النظام، وبين هؤلاء أكثر من 300 جندي أعدموا بعد أسرهم في حقل شاعر النفطي في محافظة حمص في صيف 2014.

الردة والسحر والعمالة

ووفقاً لـ“المرصد السوري“ فقد راوحت التهم الموجهة إلى هؤلاء بين الردة، وقتال التنظيم، والسحر، والعمالة و“التجسس لصالح النظام النصيري، وسب الذات الإلهية، وممارسة الفعل المنافي للحشمة مع الذكور (اللواط)، والزنا“، وغيرها.

أما القتل، فنفذ ذبحاً أو صلباً ورمياً بالرصاص، أو رمياً عن شاهق، أو رجماً أو حرقاً.

وقال ”المرصد“ أن ”داعش“ أعدم أيضاً 143 عنصراً من عناصره بتهمة ”الغلو والتجسس لصالح دول أجنبية“. مشيراً إلى أن غالبية هؤلاء قتلوا بعد اعتقالهم خلال محاولتهم العودة إلى بلدانهم.

وسيطر تنظيم ”داعش“ في 10 حزيران/ يونيو 2014، على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، شمالي العراق، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات شاسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com