”داعشي“ مصري يسلم نفسه للأكراد في كوباني (فيديو)

”داعشي“ مصري يسلم نفسه للأكراد في كوباني (فيديو)

المصدر: إرم ـ دمشق

نشر ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض اليوم السبت، شريط فيديو على صفحته في موقع ”فيسبوك“، أظهر لحظة تسليم مقاتل مصري من ”داعش“ نفسه، لمقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردية بمدينة عين العرب (كوباني) بريف حلب الشمالي، حيث تستمر المعارك بينه وبين المقاتلين الأكراد في نقاط عدة تمكن من اقتحامها.

وأظهر الشريط اقتراب المقاتل ”الداعشي“ من أحد البيوت التي تجمع فيها المقاتلون الأكراد، مسلماً نفسه بهدوء تام.

وتمكن المقاتلون الأكراد من السيطرة على مدينة كوباني القريبة من الحدود التركية بالكامل السبت، وقتلوا ما يزيد على 60 عنصراً من داعش، بعد يومين من هجوم شنه التنظيم الإرهابي.

وقال ”المرصد السوري“ الذي يتخذ من بريطانيا مقراً له، إن وحدات حماية الشعب نسفت مبنى مدرسة استخدمه تنظيم ”داعش“ في وقت سابق من يوم السبت، وأنه أمكن مشاهدة أعمدة الدخان تتصاعد في الهواء من الجانب التركي للحدود.

من ناحية ثانية ذكر ”المرصد“، أنه ”ارتفع إلى 206 عدد الشهداء الذين تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من التأكد منهم، والذين قضوا في مجزرة نفذها تنظيم الدولة الإسلامية بمدينة عين العرب (كوباني) وقرية بريفها، منذ فجر أمس الأول، حيث عثر على 32 جثة جديدة في المدينة، عقب تمكن الوحدات الكردية من قتل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين تمكنوا من الدخول إلى المدينة مرتدين لباس وحدات حماية الشعب الكردي ولواء مقاتل مساند له.

وأشار المرصد، إلى أنه بذلك ”يرتفع إلى 206 عدد الشهداء الذين قضوا منذ أمس الأول جراء إطلاق النار عليهم وقتلهم من قبل عناصر داعش، من ضمنهم 26 بينهم أطفال ومواطنات استشهدوا إثر هجوم للتنظيم على قرية برخ بوطان الواقعة في الريف الجنوبي لمدينة عين العرب (كوباني)“، موضحا أن ”عدد الشهداء لا يزال مرشحا للارتفاع بسبب وجود نحو 300 جريح، ووجود معلومات عن المزيد من الشهداء في المناطق التي شهدت اشتباكات بين الوحدات الكردية وقوات الأسايش ومقاتلين محليين من طرف، وتنظيم الدولة الإسلامية من طرف آخر، في حين كان قد استشهد 16 مقاتلاً من قوات الأسايش ومقاتلين محليين خلال هذه الاشتباكات، بالإضافة لمصرع 54 عنصراً من التنظيم“.

وتلقى ”داعش“ أول هزيمة قاسية له في سوريا، عندما اضطر إلى الانسحاب من عين العرب (كوباني) في كانون الثاني/ يناير 2015، وكان قد احتل أجزاء واسعة منها بعد أربعة أشهر من المعارك.


للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com