400 مقاتل قتلوا بسوريا ودفنوا في إيران

400 مقاتل قتلوا بسوريا ودفنوا في إيران

المصدر: إرم ـ خاص

كشفت إحصائية نشرتها وسائل إعلام إيرانية رسمية اليوم السبت، أن ”نحو 400 مقاتل من إيران وأفغانستان وباكستان دفنوا في إيران بعد مصرعهم في سورية على يد المعارضة“.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية، إن ”400 متطوع للدفاع عن مرقد السيدة زينب بن علي قتلوا في سورية على يد الجماعات التكفيرية وتم دفنهم في إيران“.

وأشارت الإحصائية، أن ”غالبية القتلى هم من الأفغان الذين يقاتلون في سورية تحت مسى (لواء فاطميون)“، مضيفة أن ”المقاتلين الإيرانيين جاؤوا في المرتبة الثانية فيما حل الباكستانيين في المرتبة الثالثة“.

و“لواء فاطميون“ هي ميليشيا أفغانية شيعية تشكلت في عام 2014 لقتال المعارضة السورية، يتم تمويلها وتدريبها من قبل الحرس الثوري الإيراني. وتفيد تقارير بأن المقاتلين الأفغان الذين جندتهم يتلقون 500 إلى 800 دولار شهرياً.

ووسع الحرس الثوري الإيراني تجنيده للأفغانيين المتواجدين في إيران، بعدما انسحب المقاتلون العراقيون من سوريا بعدما تمكن تنظيم داعش من السيطرة على محافظة الموصل وعدد من مناطق غرب العراق في حزيزان الماضي.

وقتل قائد هذه الجماعة الأفغاني علي رضا توسلي، في مدينة درعا على يدي قوات المعارضة السورية في السابع من مارس الماضي.

ويزداد يوماً بعد يوم عدد قتلى المقاتلين الأفغان ممن استجلبهم بشار الأسد للقتال في سورية، وقد بدأ ظهور الأفغان أواخر عام 2012م.

وفي آخر وجبة للقتلى الباكستانيين، شيع مئات الإيرانيين صباح اليوم السبت، ثلاثة باكستانيين شيعة قتلوا في سوريا على يد المعارضة، كان ضمن الجماعات الشيعية المساندة لنظام الرئيس بشار الأسد.

7

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com