فلسطيني يأمل استعادة أرضه المصادرة منذ 33 عاما

هيئة شؤون الجدار والاستيطان الفلسطينية تقول إنها تتابع أكثر من 2000 قضية مشابهة أمام محاكم الاحتلال.

المصدر: إرم - أيسر البرغوثي

منذ عام 82 والفلسطيني عبد الرحمن قاسم ممنوع من دخول أرضه التي صادرتها اسرائيل بحجج أمنية عسكرية، ثم أصبحت عقب ذلك جزءا من مستوطنة بيت إيل المقامة على اراضي قريته دورا القرع شمال رام الله.

لكن هذا الواقع قد يتغير بعد نجاح الحاج عبد الرحمن في انتزاع قرار مما تسمى المحكمة العليا الإسرائيلية يقضي بوقف البناء في أرضه، بمساعدة هيئة حقوقية اسرائيلية أنابت عنه في رفع القضية ومتابعتها.

وردت المحكمة العليا الإسرائيلية التماسا قدمه مقاول إسرائيلي، لمنع هدم 24 شقة استيطانية في مستوطنة ”بيت ايل“ المقامة على أراضي المواطنين في مدينة البيرة، وقررت هدم المباني حتى نهاية الشهر المقبل.

ويعقد عبد الرحمن الكثير من الآمال بتنفيذ القرار نهاية الشهر المقبل، لكن ذلك يصطدم بواقع سابق متمثل في رفض حكومة الاحتلال تنفيذ قرارات سابقة، على وقع احتجاجات المستوطنين، وانحياز الجيش لمطالبهم.

وتقول هيئة شؤون الجدار والاستيطان الفلسطينية إنها تتابع أكثر من 2000 قضية مشابهة أمام محاكم الاحتلال، عبر طواقم محامين من الضفة الغربية والداخل، لكنها تعتقد أن قرار القضاء لم يعد ملزما للجيش والحكومة لتنفيذه.

وبرغم وجود أكثر من 115 بؤرة استيطانية غير شرعية في الضفة الغربية مقامة على أراض وأملاك خاصة للفلسطينيين، غير أن أكثر من قرار صدر عن محاكم الاحتلال الإسرائيلية بهدم وحدات استيطانية بقيت دون تطبيق على أرض الواقع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com