خضر عدنان.. ملامح حرية أو استشهاد

محامي السير المضرب عن الطعام خضر عدنان، يقول إنه قدم مقترحا جديدا للجانب الإسرائيلي، وينتظر الرد عليه.

المصدر: إرم- رام الله

شدد جواد بولس مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير الفلسطيني، ومحامي السير المضرب عن الطعام خضر عدنان، على أنه لا اتفاق نهائيا حتى اللحظة، بخصوص قضية الأسير عدنان المضرب عن الطعام لليوم الـ54 على التوالي، وأنه قدم مقترحا جديدا للجانب الإسرائيلي، وينتظر ردا عليه.

وأضاف بولس خلال مؤتمر برام الله، إن الاتفاق كان قريب التحقق، غير أن تدخلات السياسيين والجهات الأمنية المختلفة في إسرائيل، أدت لإفشال الإعلان عن الاتفاق.

وقال: ”هناك مقترح وضعناه أنا وعدنان أمام المستوى الإسرائيلي، مضيفاً ”لم أفقد الأمل، لكني أخشى من التوصل لاتفاق بعد فوات الأوان، إذ يتهدد الموت المفاجئ الشيخ عدنان بأي لحظة“، بحسب الأطباء.

ويجري الأسير عدنان والمحامي بولس مفاوضات مباشرة مع المدعي العام العسكري، والأخير يعود في قراره إلى مستويات سياسية، وضباط في المخابرات، ومصلحة السجون الإسرائيلية وأذرع أمنية إسرائيلية متعددة.

وأضاف أنه عندما اقتنع الطرف الإسرائيلي أن خضر ماضٍ في الإضراب، بحكم معرفتهم بطبيعة صمود خضر الصلب، قَبِلَ الإسرائيليين بالتفاوض رغم استمرار الإضراب.

واعتقلت قوات الاحتلال الشيخ خضر، في الثامن من تموز الماضي، من منزله في بلدة عرابة بجنين، وتم تحويله للاعتقال الإداري لمدة ستة شهور، وتم تمديد الاعتقال مرة أخرى لمدة أربعة أشهر، ثم كررت تمديده لأربعة أشهر أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة