خبير سياحي: حادث سوسة كارثة قومية للسياحة التونسية

خبير سياحي: حادث سوسة كارثة قومية للسياحة التونسية

تونس – قال خبير السياحة مدير المرصد التونسي للسياحة عفيف كشك، إن العملية الإجرامية في منتجع سوسة كارثة قومية، مشدداً على أنه لا أمل للسياحة في المستقبل.

وأضاف أن القطاع السياحي التونسي يحتاج لوقت طويل للتعافي وحتى يعود السياح إلى تونس، متابعاً: ”طالما الوضع في ليبيا ليس واضحاً سيظل الخطر قائماً والوضع غير آمن بتونس“.

وغادر نحو 3800 سائح من البريطانيين والبلجيكيين الأراضي التونسية إثر الهجوم الإرهابي، وفي محافظة سوسة تم تسجيل مغادرة 2500 سائح بريطاني على متن 10 رحلات مغادرة عن طريق مطار النفيضة الحمامات الدولي ومطار المنستير الدولي، بحسب الأناضول.

وغادر 600 سائح بلجيكي ضمن 4 رحلات مخصصة لهم منذ ليلة البارحة إلى صباح السبت، في وقت وألغيت فيه رحلات سياحية قادمة من روسيا و أنجلترا عقب الحادث.

ويعتبر خبراء سياحة في تونس أن أحداث سوسة السياحة التونسية في مقتل في الوقت الذي كانت تلتمس فيه طريق النجاة من تداعيات هجوم باردو في (مارس/ آذار) الماضي.

وتعقدت أوضاع السياحة التونسية في النهوض من جديد بعد فترة ركود شهدها القطاع على إثر الهجوم الدموي على متحف باردو والذي أوقع 21 قتيلاً من السياح والأمن التونسي.

ومن جهتها صرحت وزيرة السياحة التونسية سلمى اللومي في وقت سابق بأن أحداث سوسة الإرهابية ستكون لها تداعيات كارثية على القطاع الذي يشغل 400 ألف عامل ويساهم بنسبة 7% من الناتج المحلي الإجمالي.

وأفادت مندوبة السياحة بسوسة سلوى القادري في تصريحات إعلامية عقب الحادث، بأن عدداً كبيراً من السياح عبّروا عن رغبتهم في المغادرة فوراً.

وحملت تقديرات الحكومة التونسية قدوم 7 ملايين سائح العام الحالي، ما يعني العودة إلى المعدلات العادية لفترة ما قبل أحداث الثورة تحديداً عام 2010، ولكن مع توالي الهجمات الارهابية سيكون التحدي الأكبر هو الحفاظ على معدلات العام الماضي والتي سجلت قدوم نحو ستة ملايين و300 الف سائح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com