شمال العراق: نريد أسلحة ثقيلة لمحاربة ”داعش“

شمال العراق: نريد أسلحة ثقيلة لمحاربة ”داعش“

فيينا- قال وزير شؤون العلاقات الخارجية في إقليم شمال العراق فلاح مصطفي بكري إن حكومته ”ليست بحاجة إلى جيش لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي وإنما بحاجة إلى أسلحة ثقيلة لكي تنتصر“.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزير الخارجية النمساوي سابستيان كورتس عقب اجتماعهما الجمعة بفيينا.

من جانبه، قال كورتس إن الاجتماع تناول العلاقات الثنائية والدعم الذي تقدمه بلاده لحكومة شمال العراق خاصة فيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية.

وطبقاً لدستورها، تعد النمسا دولة محايدة، لا يمكنها المشاركة في أية عمليات عسكرية أو مساندة أي طرف بالسلاح أو العتاد أو الأشخاص ويقتصر دورها في المهمات الخارجية فقط على تقديم المساعدات الإنسانية.

وفي 10 يونيو 2014 سيطر تنظيم ”داعش“ على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى (شمالي العراق) قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال وغرب وشرق البلاد.

وتعمل القوات العراقية و“الحشد الشعبي“ وقوات البيشمركة على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها ”داعش“ وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com