الجيش الإسرائيلي يقمع مسيرات ضد الاستيطان بالضفة الغربية

الجيش الإسرائيلي يقمع مسيرات ضد الاستيطان بالضفة الغربية

المصدر: رام الله - إرم

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة، مسيرات مناهضة للاستيطان في عدة مدن بالضفة الغربية، ما أدى لإصابة عشرات الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب بحالات اختناق نقلوا على إثرها للمستشفيات.

وأصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع في مسيرة بلعين الأسبوعية غرب مدينة رام الله ومسيرة النبي صالح الأسبوعية شمال غرب المدينة اللتان خرجتا للتضامن مع الأسرى ورفضاً للاستيطان.

وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار في بلعين عبد الله أبو رحمة، إن المسيرة انطلقت من مركز القرية بعد أداء صلاة الجمعة، رفع خلالها المتظاهرون العلم الفلسطيني واليافطات المنددة بالانتهاكات الإسرائيلية، ورددوا الشعارات الداعية للإفراج عن الأسرى وفي مقدمتهم الأسير المضرب عن الطعام خضر عدنان.

وقالت حركة المقاومة الشعبية الفلسطينية (انتفاضة)، في بيان صحفي، إن المشاركين في مسيرة النبي صالح الأسبوعية رفعوا صور الأسير المضرب عن الطعام خضر عدنان، ورددوا الهتافات الرافضة لسياسة الاحتلال العنصرية ضد الأسرى الفلسطينيين.

وأضافت أن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع صوب المسيرة التي توجهت نحو الأراضي التي استولت عليها سلطات الاحتلال، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق، بينهم أطفال.

وفي مدينة قلقيلية، أصيب عشرات المتظاهرين، بينهم متضامنون أجانب، بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية السلمية، المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 13 عاما.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، بأن قوات الاحتلال حالت دون خروج المسيرة كالمعتاد بعد أن داهمت بأعداد كبيرة القرية وسط إطلاق كثيف لقنابل الغاز والصوت والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إضافة لرش منازل المواطنين بالمياه العادمة ذات الرائحة الكريهة، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com