سوريا.. المعارضة تحقق تقدما ”طفيفا“ بأول أيام معركة درعا

سوريا.. المعارضة تحقق تقدما ”طفيفا“ بأول أيام معركة درعا

درعا- حققت فصائل المعارضة السورية، تقدماً ”طفيفاً“، في اليوم الأول لمعركة ”عاصفة الجنوب“ التي أطلقتها أمس الخميس، بهدف السيطرة على مدينة درعا جنوب سوريا؛ حيث سيطرت على حاجز تابع للقوات النظامية عند المدخل الشمالي للمدينة بعد معارك عنيفة.

وعزا النقيب المنشق صلاح قويدر -وهو قيادي في ”الجبهة الجنوبية“- التقدم الذي وصفه بـ“الطفيف“، إلى ”تكثيف القوات النظامية قصفها على محاور المدينة بالبراميل المتفجرة والمدفعية والقنابل العنقودية، فضلاً عن عدم تمكن الفصائل من تعزيز التغطية النارية على المواقع العسكرية في المدينة بسبب الأعطال التي أصابت بعض الأسلحة الأساسية في المعركة“.

وبين قويدر، في تصريح صحافي، أن ”فصائل المعارضة تستعد للمرحلة الثانية من العمل العسكري للسيطرة على المدينة، وستبدأ اليوم  تنفيذ خطط الهجوم المتفق عليها من محاور عدة، لتتمكن من اختراق خطوط الدفاع الأولى لدى القوات النظامية في المدينة“.

ووثقت تنسيقيات إعلامية معارضة في المدينة، مقتل 38 من فصائل المعارضة خلال المواجهات مع القوات النظامية، إلى جانب إصابة العشرات بجروح متفاوتة.

من جانبها، أكدت مصادر عسكرية معارضة مقتل عدد من الجنود النظاميين خلال استهداف تجمعاتهم بقذائف الهاون ومدافع محلية الصنع في منطقة درعا المحطة في المدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com