أخبار

لبنان.. ريفي يتهم حزب الله بتسريب مشاهد تعذيب إسلاميين‎
تاريخ النشر: 23 يونيو 2015 16:55 GMT
تاريخ التحديث: 23 يونيو 2015 16:56 GMT

لبنان.. ريفي يتهم حزب الله بتسريب مشاهد تعذيب إسلاميين‎

الحزب ينفي الاتهامات ويصفها بـ"العارية عن الصحة"، ولا تحمل أي وجه من وجوه المصداقية"، متهما وزير العدل بأنه "يرمي اتهامات دون أي أساس، ولا دليل".

+A -A

بيروت – اتهم وزير العدل اللبناني ”أشرف ريفي“، اليوم الثلاثاء، حزب الله، بتسريب مشاهد تظهر اعتداء عناصر أمنية لبنانية في أحد السجون بالضرب على موقوفين إسلاميين، ما أثار ردود فعل شعبية ورسمية واسعة، مقابل نفي الحزب للاتهامات.

وقال ”ريفي“ في رده على أسئلة للصحافيين بعد زيارته لوزير الداخلية، نهاد المشنوق، في بيروت، اليوم، ”أتهم حزب الله بتسريب المشاهد“، مضيفا ”لقد شاهد الناس فيلمين، وهناك أربعة أفلام ظهرت في التوقيت نفسه، وهناك فيلمان لم يرهما إلا القليل، ولا يملكهما أحد سوى حزب الله، وأنا مستعد لتوفيرهما لكل الناس“.

ورأى وزير العدل، المحسوب على تيار ”المستقبل“ الممثل الأبرز لسنة لبنان، والذي يقود فريق ”14 آذار“ الداعم للثورة السورية، إن ”البلاد تمر اليوم بلحظات دقيقة تتطلب المسؤولية الوطنية لنحمي البلد، وسبق أن قلت أن التطورات تتسارع في سوريا، وعلينا أن نحضر أنفسنا لحصر تداعيات سقوط الأسد“.

وأظهر المقطع المسرب المساجين بلباسهم الداخلي وهم يتعرضون للضرب المبرح أثناء اقتحام القوى الأمنية أحد أقسام سجن رومية، شرقي بيروت، لقمع تمرد شبّ فيه من قبل الموقوفين الإسلاميين.

وشهدت العديد من المناطق اللبنانية اعتصامات واسعة منذ أول أمس الأحد للتنديد بـ“العنف الممارس بحق السجناء الإسلاميين“، واتهم مشاركون فيها عناصر من ”حزب الله“ بالمشاركة بتعذيب الموقوفين، فيما شهدت مواقع التواصل الاجتماعي حملة واسعة للمطالبة باستقالة وزير الداخلية، محملة إياه مسؤولية ما حدث في السجن.

من ناحيته، لم يجزم ”المشنوق“ خلال رده على أسئلة الصحفيين بمصدر تسريب مقاطع الفيديو، لكنه اعتبر أن ”كل ما يحصل لا يخدم إلا التطرف، ولا يوصل إلا إلى ضرب الاعتدال“.

وتابع ”المشنوق“ قائلا ”من يخطىء كما حصل في رومية، يحاسب بالقانون، لا بالإاعلام، ولا بالتشهير، ولا الشتائم“ مشيرا إلى أن ”هناك قانونا عسكريا يضبط عمل العسكريينن ويحاسبهم على أعمالهم“.

من جانبه، رد ”حزب الله“ في بيان على اتهامات ريفي، نافياً نفيا قاطعا ما وصفها بـ“الإتهامات الظالمة والجائرة، التي أدلى بها وزير العدل، أشرف ريفي، حول تسريب أشرطة التعدي على المساجين في سجن رومية“.

واعتبر الحزب في بيانه الإتهامات ”عارية عن الصحة، وباطلة، ولا تحمل أي وجه من وجوه المصداقية“، متهما وزير العدل بأنه ”يرمي اتهامات دون أي أساس، ولا دليل“.

في سياق متصل، ادّعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية، القاضي ”صقر صقر“، اليوم، على خمسة من عناصر الشرطة اللبنانية، الذين أوقفوا على خلفية التسريبات، بـ ”جرم ضرب السجناء، ومعاملتهم معاملة غير إنسانية، ومخالفة التعليمات العسكرية“، إضافة إلى جرم ”تصوير الحادثة وعدم إخبار السلطة“.

وأحال ”صقر“ الموقوفين كلهم إلى قاضي التحقيق العسكري الأول، رياض أبو غيدا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك