أخبار

أسر الأنبار تنزح إلى مناطق داعش بسبب الجوع والعطش
تاريخ النشر: 23 يونيو 2015 16:34 GMT
تاريخ التحديث: 23 يونيو 2015 16:52 GMT

أسر الأنبار تنزح إلى مناطق داعش بسبب الجوع والعطش

عضو المجلس المحلي لناحية البغدادي "عبد الجبار العبيدي"، يحمل الحكومة المركزية مسؤولية تدهور الوضع الإنساني لتلك الأسر وعدم توفير احتياجاتها.

+A -A

الأنبار – كشف مسؤول محلي عراقي، اليوم الثلاثاء، عن نزوح عشرات الأسر في محافظة الأنبار إلى مناطق يسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي بنفس المحافظة، هربا من الجوع والعطش، محملا الحكومة المركزية مسؤولية تدهور الوضع الإنساني لتلك الأسر وعدم توفير احتياجاتها.

جاء ذلك في تصريحات لعضو المجلس المحلي لناحية البغدادي ”عبد الجبار العبيدي“، أوضح فيها أن ”عشرات الأسر اضطرت اليوم للنزوح من المجمع السكني في ناحية البغدادي الواقعة على بعد 90 كم غرب الرمادي إلى مدينة هيت، والتي يسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي“.

وبين المسؤول أن ”تلك الأسر تحاول الحصول على الغذاء والماء والدواء من مناطق يسيطر عليها تنظيم داعش“.

من جهة ثانية أضاف ”العبيدي“ أن ”أسباب النزوح جاءت نتيجة الجوع والعطش لتلك الأسر في المجمع السكني، خاصة بعد انقطاع الماء والكهرباء عن الناحية منذ 10 أيام، وصعوبة وصول المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية والمشتقات النفطية إلى ناحية البغدادي منذ عام كامل“.

وحمّل العبيدي ”الحكومة المركزية مسؤولية تدهور الوضع الإنساني للأسر المحاصرة في ناحية البغدادي من خلال عدم توفير احتياجاتها ومتطلبات العيش لها، خاصة فيما يتعلق بالمواد الغذائية والماء الصالح للشرب، والمشتقات النفطية والغاز والوقود“.

ورغم خسارة تنظيم ”داعش“ الكثير من المناطق التي سيطر عليها العام الماضي، في محافظات ديالى (شرق)، ونينوى وصلاح الدين (شمال)، إلا أنه (التنظيم) ما زال يحافظ على سيطرته على أغلب مدن ومناطق الأنبار، منذ مطلع عام 2014.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك