أكراد سوريا يسيطرون على قرى جديدة بتل أبيض ورأس العين

أكراد سوريا يسيطرون على قرى جديدة بتل أبيض ورأس العين

المصدر: إرم ـ دمشق

أعلنت وحدات حماية الشعب الكردية، في بيان نشر على موقعها الرسمي اليوم الاثنين، أن مقاتليها سيطروا على قرية ”الحرية“ غرب تل أبيض (كري سبي) بمحافظة الرقة، بعد معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلامياً بـ“داعش“ الذي قالت إنه سحب قواته منها.

يأتي ذلك في وقت أكدت فيه مصادر كردية، أن القوات الكردية سيطرة ليلة الأحد -الاثنين، على آخر قرية في ريف رأس العين (سري كانية) الغربي من مسلحي ”داعش“، إضافة إلى 3 قرى ضمن الحدود الإدارية لمدينة تل أبيض. 

وإلى الشرق من تل أبيض، أعلنت القوات الكردية أنها سيطرت على قرية العدوانية، بالتعاون مع مقاتلي المعارضة المسلحة، كما أكدت مصادر كردية أن المعارك ستستمر حتى الوصول إلى المدينة التي تعتبر أبرز معاقل التنظيم الحدودية.

إلى ذلك أكد مصدر ميداني من رأس العين، أن القوات الكردية سيطرة ليلة الاثنين على قرية نص تل، والتلال المحيطة بها، وبذلك تكون قد طردت إرهابيي ”داعش“ من ريف رأس العين الغربي بالكامل.

وأضاف المصدر أن المقاتلين الكرد، استمروا بالتقدم، وسيطروا على قرى التفادة، والبويدر، واالزايدة ضمن الحدود الإدارية لمدينة تل أبيض من الجهة الشرقية، متقدمين مسافة تتجاوز 10 كم في ليلة واحدة. 

ولم يذكر المصدر حصيلة معارك الليلة من قتلى ”داعش“، مشيراً إلى أن القوات الكردية تتقدم منذ صباح اليوم الاثنين إلى قريتي جاموس والرقبة في ريف تل أبيض الشرقي.

وفي سياق متصل؛ بدأت فصائل المعارضة السورية معركة لاستعادة السيطرة على البلدات التي خسرتها جراء هجوم ”داعش“ على ريف حلب الشمالي شمال البلاد.

وذكرت مصادر إعلامية بالمعارضة السورية، أن غرفة ”عمليات تحرير حلب“، أصدرت الأحد بياناً، اتهمت فيه تنظيم ”داعش“ بأنه شريك للنظام السوري، متهمة التنظيم بطعن المجاهدين في ظهورهم، على حد وصفها.

وأوضح البيان، أن العملية العسكرية بدأت لصد التنظيم واستعادة البلدات في ريف حلب الشمالي، وأن هذه العملية “لن تثنيها عن معركة فتح مدينة حلب“.

وكان تنظيم ”داعش“ قد أعلن في اليوم نفسه سيطرته على بلدات الحصية والبُل وغرناطة وصوران في محيط مدينة مارع بريف حلب، حيث نصب مقاتلوه حواجز ونقاط تفتيش.

وجاء ذلك في وقت واصلت فيه قوات النظام قصفها مناطق سيطرة المعارضة في أحياء مدينة حلب، من بينها النيرب والأعظمية والسكري والإنذارات ومناشر البريج.

وتتقاسم السيطرة على محافظة حلب عدة قوى، هي قوات المعارضة والنظام وتنظيم الدولة، والقوات الكردية .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com