أخبار

إيران "تشرعن" تدخلها في سوريا
تاريخ النشر: 22 يونيو 2015 9:54 GMT
تاريخ التحديث: 22 يونيو 2015 9:54 GMT

إيران "تشرعن" تدخلها في سوريا

النظام السوري وحليفته طهران يصنفان كل فصائل المعارضة السورية بـ "التنظيمات الإرهابية"، وهو ما يعزز من احتمالات تدخل أكبر من الجانب الإيراني، مستندا على الاتفاقية الجديدة، رغم أن بنودها غير واضحة ولم يتم الافصاح عنها.

+A -A
المصدر: طهران - أحمد الساعدي

قال مراقبون للشأن السوري إن اتفاقية التعاون الثنائي في ”محاربة الإرهاب“ التي وقعتها،الأحد، سوريا مع إيران تأتي في إطار شرعنة إيران لوجودها وتدخلها في سوريا وإدارتها للأزمة بالوكالة عن النظام السوري.

ويصنف النظام السوري وحليفته طهران كل فصائل المعارضة السورية بـ ”التنظيمات الإرهابية“، وهو ما يعزز من احتمالات تدخل أكبر من الجانب الإيراني، مستندا على الاتفاقية الجديدة، رغم أن بنودها غير واضحة ولم يتم الافصاح عنها.

وأدرك النظام السوري وحليفته إيران حجم الخطر الكبير في ظل تقدم المعارضة على عدة جبهات، وتقدم تنظيم داعش في محاور أخرى.

ويزور وزير الداخلية السوري، محمد الشعار، طهران هذه الأيام، لبحث العديد من الملفات الثنائية، والمتعلقة بمجالات الأمن ومكافحة الإرهاب والمخدرات وتعزيز العلاقات الثنائية وتنشيط اللجان التنفيذية لوزارتي الداخلية الإيرانية والسورية.

وكشف وزير الداخلية الإيراني عن مؤتمر ثلاثي سيعقد بين إيران وسوريا والعراق في بغداد لتعزيز العلاقات المشتركة في ظل تواجد هذه الدولة في جبهة واحدة ضد إسرائيل والإرهاب والجماعات المتطرفة، معرباً عن أمله في أن تعزز الدول الإسلامية التعاون الإقليمي لمكافحة لإرهاب.

بدوره، قال وزير الداخلية السوري، أن بلاده هي الدولة الأولى التي تقف ف جبهة المقاومة ضد الإرهاب وإسرائيل، متهماً جميع الدول العربية بإرسال معدات عسكرية إلى سورية لتزويد الجماعات المتطرفة ضد النظام.

ورأى اللواء محمد الشعار أن ”تنفيذ الإتفاقية المشتركة بين إيران وسوريا من شأنها أن يعزز العلاقات الثنائية“، مؤكداً أن محادثاته في طهران ركزت على دراسة سبل مكافحة الإرهاب.

ومن المقرر أن يستقبل الرئيس الإيراني حسن روحاني وأمين المجلس الأعلي للأمن القومي علي شمخاني وزير الداخلية السوري.

 

 

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك