امرأة تحمل رضيعا في رفح بينما يفر السكان من العمليات العسكرية
امرأة تحمل رضيعا في رفح بينما يفر السكان من العمليات العسكرية رويترز

مرحاض لكل 500 نازح في غزة ونساء تُولدن أنفسهن وأطفال بلا حليب

"نساء يلدن دون مساعدة طبية، وأطفال بلا حليب، ومرحاض واحد لكل 500 شخص" جزء بسيط من حقائق مروعة تواجهها النساء في غزة، بحسب تقرير لصحيفة "الغارديان" البريطانية انتقدت فيه غياب التعاطف مع السيدات في القطاع.

وقال التقرير "تسبب الصراع في غزة في معاناة غير متناسبة للنساء والفتيات، وطغت الأزمة الإنسانية على الحقائق المروعة التي يواجهنها"، مشيرا إلى أن "تحمل النساء والأطفال لوطأة الحرب، يمثل انقلابًا قاسيًا في ديناميكيات الصراع".

وأوضح التقرير أن "50 ألف امرأة حامل في غزة، 40% منهن مصنفات على أنهن حالات حمل عالية الخطورة"، مشيرا إلى أن "تدمير البنية التحتية للرعاية الصحية في غزة، ترك النساء يلدن دون دعم طبي أو إمدادات أساسية، وكذلك يأتي الأطفال في ظروف قاسية".

وذكرت الصحيفة أن "العمليات القيصرية تجرى دون تخدير أو تعقيم مناسب؛ ما يؤدي إلى تفاقم المخاطر على الأم والطفل" موضحة أن "البقاء على قيد الحياة بعد الولادة في هذه الظروف لا يوفر سوى القليل من الراحة، حيث تعاني الأسر النازحة من الجوع ونقص الموارد".

أخبار ذات صلة
واشنطن ستوجه مخصصات "الأونروا" إلى جهات إغاثة أخرى في غزة

وتواجه "النساء الحوامل والمرضعات سوء تغذية شديدا؛ ما يجعلهن غير قادرات على إرضاع أطفالهن"، حسب التقرير.

وتمتد الأزمة، إلى ما هو أبعد من الولادة، حسب التقارير التي تشير "إلى ارتفاع حالات الإجهاض وسط نزوح واسع النطاق، مرجحة أن يكون العدد الحقيقي لوفيات الأمهات وفقدان الحمل أعلى مما تم الإبلاغ عنه، نظراً للتحديات التي تواجه الوصول إلى بيانات دقيقة".

وقالت الغارديان إن "السكان في المخيمات المؤقتة كالموجودة في رفح، يحرمون من الضروريات الأساسية مثل الغذاء والإمدادات الطبية والمنتجات الصحية".

وتدفع تلك الظروف "النساء إلى استخدام مواد غير صحية للنظافة خلال فترة الدورة الشهرية؛ ما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى والمضاعفات الصحية، إضافة الى أن مرافق الصرف الصحي غير كافية على الإطلاق".

وأكدت "الغارديان" أنه "على الرغم من خطورة الأزمة، فقد تجاهل الخطاب النسوي السائد إلى حد كبير محنة النساء في غزة، وبدلاً من ذلك، تم تحويل الاهتمام إلى أمور تافهة؛ الأمر الذي سلط الضوء على الانفصال بين الأولويات الغربية والاحتياجات الملحة للنساء والفتيات في غزة، لافتة إلى أنه غالبًا ما يتم تجريد المرأة الفلسطينية من إنسانيتها وطردها على أساس الانتماءات السياسية أو الاختلافات الثقافية".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com