أخبار

مقتل 39 من داعش في عمليات للقوى الأمنية العراقية
تاريخ النشر: 18 يونيو 2015 20:18 GMT
تاريخ التحديث: 18 يونيو 2015 20:18 GMT

مقتل 39 من داعش في عمليات للقوى الأمنية العراقية

8 قتلى وعشرات المصابين العراقيين في حوادث أمنية ببغداد وصلاح الدين.

+A -A

بغداد– أعلنت مصادر أمنية عراقية مختلفة، اليوم الخميس، عن مقتل أكثر من 39 عنصرا من تنظيم داعش، في عمليات للقوى الأمنية العراقية والبيشمركة (جيش إقليم كردستان)، فيما أعلنت شرطة محافظة ديالى شرق البلاد اعتقال 33 متهما بقضايا الإرهاب.

وقالت وزارة الداخلية، في بيان صدر عنها اليوم، اطلع عليه مراسل الأناضول، إن ”قوات الشرطة الاتحادية قتلت 20 إرهابيا (في إشارة إلى عناصر تنظيم داعش)، وتمكنت من حرق عجلتين (شاحنتين) في قضاء بيجي، كما دمرت عجلة مفخخة يقودها انتحاري قادمة من منطقة الصينية (شمال محافظة صلاح الدين)“.

وأشارت في البيان أيضا إلى أن ”القوات الأمنية ومن خلال عملية أمنية خاطفة معززة بمعلومات استخبارية، تمكنت من قتل 12 إرهابيا آخرا، كما ألقت القبض على عناصر آخرين، في حين فككت خمس عبوات ناسفة في منطقة الهورة بالطارمية شمالي العاصمة بغداد“.

وأضافت، أن ”طيران الجيش دمر مصنعاً لتفخيخ العجلات بالإضافة إلى عدة عجلات وعبوات ناسفة داخل المصنع في منطقة الملاحمة شرقي الرمادي (مركز محافظة الأنبار)“.

وفي نفس الإطار، أفاد مصدر أمني بأن ”قوات مشتركة من البيشمركة والشرطة العراقية نفذت حملة تمشيط في محيط ناحيتي (جلولاء، وقره تبه) بحوض حمرين شمال محافظة ديالى“.

ولفت المصدر الذي فضل عدم الكشف عن نفسه إلى أن ”القوات المشتركة تمكنت خلال الحملة من قتل 7 عناصر من تنظيم داعش كانوا يشرفون على تصنيع وزرع العبوات الناسفة“.

وفي محافظة ديالى (شرق البلاد) قال قائد شرطة المحافظة العميد جاسم السعدي، في تصريحات للأناضول، إن ”القوات الأمنية تمكنت من اعتقال 33 مطلوبا بقضايا إرهاب و85 بقضايا جنائية“، مؤكدا أن ”الأجهزة الأمنية تبذل ما في وسعها للقضاء على ظاهرة الخطف التي تحدث بين الحين والآخر في ديالى“.

وتشهد محافظة ديالى التي أعلنت القوات العراقية تطهيرها من تنظيم داعش نهاية يناير/كانون الثاني الماضي حوادث اختطاف وهجمات بالأسلحة والعبوات الناسفة والسيارات المفخخة بشكل مستمر، الأمر الذي يحول دون استتباب الأمن والاستقرار فيها.

إلى ذلك أعلنت وزارة البيشمركة في بيان وصل الأناضول نسخة منه أن ”قواتها هاجمت سيارتين تحملان صواريخ كاتيوشا تابعة لتنظيم داعش في منطقة الكسك، غرب مدينة الموصل، مبينة أن الهجوم أسفر عن تدمير العجلتين بالكامل ومقتل جميع المسلحين في السيارتين“.

وعادة ما يعلن المسؤولون العراقيون مقتل العشرات من تنظيم داعش، الأمر الذي لا يتسنى للأناضول التأكد منه من مصدر مستقل، كما لا يتسنى للأناضول الحصول على تعليق من داعش نظرا للقيود المتشددة الذي يفرضها التنظيم على وسائل الإعلام.

وقتل  8 أشخاص وأصيب 23 آخرين بجروح في تفجيرات وهجوم مسلح بالعاصمة العراقية بغداد، اليوم الخميس، ومحافظة صلاح الدين (شمال) بحسب ما أفاد مصدرين في الشرطة.

وقال ضابط شرطة يحمل رتبة نقيب، في تصريحات للأناضول، إن قنبلة محلية الصنع انفجرت لدى مرور عجلة (شاحنة) يستقلها أربعة مقاتلين من الحشد الشعبي (قوات شيعية موالية للحكومة) في قرية (الزيدان) بقضاء أبو غريب غرب بغداد.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن نفسه، أن الهجوم أسفر عن مقتل اثنين من المسلحين الشيعة، وإصابة الاثنين الآخرين بجروح.

وأفاد المصدر بمقتل اثنين من الجنود العراقيين وإصابة مثلهما بجروح في هجوم استهدف دوريتهم عبر قنبلة زرعها مجهولون في قضاء التاجي شمال بغداد.

وانفجرت قنبلة أخرى على مقربة من شارع المستشفى في قضاء المدائن جنوب بغداد، الأمر الذي أسفر عن مقتل شخصين آخرين، وإصابة 8 غيرهم بجروح.

كما انفجرت قنبلة أمام سوق لبيع الخضار والفواكه في منطقة السيدية جنوب بغداد، مما أدى لمقتل شخص وإصابة 6 آخرين بجروح، بحسب المصدر ذاته.

وذكر ضابط الشرطة أن مسلحين مجهولين يستقلون سيارة أطلقوا النار من مسدسات مزودة بكواتم للصوت باتجاه صاحب مكتب للعقارات لدى خروجه من منزله في منطقة الغزالية، غرب بغداد، مما أسفر عن مقتله في الحال، ليكون القتيل الثامن اليوم في حوادث أمنية في العراق.

وفي قضاء طوزخورماتو بمحافظة صلاح الدين، قال مصدر من الشرطة المحلية للأناضول، إن ”انفجار عبوة ناسفة في السوق الشعبي وسط مدينة طوزخورماتو شرق تكريت (مركز المحافظة) أدى إلى إصابة 5 مدنيين بجروح متفاوتة“.

والتفجيرات اليومية وأعمال العنف الأخرى ظاهرة مألوفة في بغداد ومناطق واسعة أخرى من البلاد على مدى السنوات الماضية وتستهدف في الغالب تجمعات المدنيين مما يؤدي لسقوط ضحايا.

وفي 10 يونيو/ حزيران 2014، سيطر التنظيم على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى (شمال) قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال، وغرب، وشرق العراق، إضافة إلى شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“.

وتعمل القوات العراقية وميليشيات موالية لها وقوات البيشمركة الكردية، على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها داعش، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك