عمّان تدرس طلبا رسميا لتسليح الدروز في سوريا

عمّان تدرس طلبا رسميا لتسليح الدروز في سوريا

المصدر: عمّان- من سامي محاسنه

يدرس الأردن حاليا طلبا للدروز لتسليح أبناء الطائفة الدرزية في سوريا، بعد أنباء عن حصار يطوقه تنظيم داعش على محافظة السويداء السورية التي تعتبر غالبية سكانها من أبناء الدروز.

واستقبل العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، في قصر الحسينية، الأربعاء، رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني وليد جنبلاط.

وبحسب بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني جرى، خلال اللقاء، تأكيد عمق العلاقة التاريخية التي تجمع الأردن والطائفة الدرزية، كما تم بحث العلاقات الأردنية اللبنانية وسبل تعزيزها، إضافة إلى تناول مختلف التحديات في المنطقة، والجهود المبذولة للتصدي لخطر الإرهاب.

ولم يأت بيان الديوان الملكي على ذكر طلب جنبلاط تسليح دروز سوريا.

غير أن مصادر أردنية ولبنانية متطابقه، أكدت طلب الدروز من الأردن تسليح أبناء العشائر الدرزية.
وألمح العاهل الاردني الملك عبداله الثاني، قبل نحو يومين، عن نيّة الجيش الأردني تسليح أبناء العشائر السورية والعراقية المحاذية لحدود الأردن.

وسبق للأردن، قبل شهرين، أن قام بتزويد الجيش اللبناني بمعدات عسكرية، لتعزيز قدراته الدفاعية وحماية حدوده مع سوريا وإسرائيل.

وقبل عدة أيام طالبت قيادات من أبناء الطائفة الدرزية دعم الأردن لهم في سوريا، وتسليحهم لمواجهة المتطرفين، خاصة بعد أن تعرض نحو 20 درزيا لهجوم من عناصر جبهة النصرة في إدلب راح ضحيته عدد منهم.
وكان زعيم الحزب التقدمي الإشتراكي اللبناني، وليد جنبلاط، استبعد في تصريحات صحافية سابقة تأثير المجريات الحاصلة على الساحتين السورية والعراقية، وبروز تنظيم (داعش) أمنياً على الأردن.
كما امتدح الأردن قائلا: “لا خوف على الأردن، فالأردن يملك من المؤسسات الأمنية القوية التي تجعله قادراً على حماية حدوده من الأخطار المحيطة به، رغم الضائقة الاقتصادية التي يمر بها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع