العالم العربي

مقتل 11 مدنيا جراء قصف للحوثيين على عدن
تاريخ النشر: 17 يونيو 2015 13:07 GMT
تاريخ التحديث: 06 نوفمبر 2019 13:03 GMT

مقتل 11 مدنيا جراء قصف للحوثيين على عدن

القصف أعقبه اشتباكات بين الحوثيين وأفراد المقاومة الشعبية التي تحاول التقدم نحو مواقع الحوثيين ومحاصرتهم لمنع وصول التعزيزات العسكرية إليهم.

+A -A

صنعاء – أفادت مصادر صحفية يمنية اليوم الأربعاء بمقتل ما لا يقل عن 11 شخصاً من المدنيين جراء القصف العشوائي الذي شنه المسلحون الحوثيون والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في محافظة عدن جنوبي البلاد.

وقالت المصادر إن قصفا عنيفا شنه الحوثيون وقوات صالح خلال الأيام الثلاثة الماضية على مناطق وأحياء سكنية من بينها المنصورة والشيخ عثمان، دار سعد والمنداره، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 11 مدنياً بينهم أطفال.

وأكدت أن القصف أعقبه اشتباكات بين الحوثيين وأفراد المقاومة الشعبية التي تحاول التقدم نحو مواقع الحوثيين ومحاصرتهم لمنع وصول التعزيزات العسكرية إليهم، في الوقت الذي يحاول فيه الحوثيون السيطرة على مناطق جديدة، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).

كما أوضحت نفس المصادر، أن الاشتباكات المسلحة تبدأ في وقت متأخر من الليل وتستمر حتى ساعات الفجر الأولى، مشيرة إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين خلال تلك الاشتباكات.

ويسيطر مسلحو الحوثي على أربع مديريات رئيسية وهي خور مكسر وكريتر والتواهي والمعلا، إلى جانب أطراف مدينة عدن باتجاه بير أحمد والجزيرة الخضراء ومنطقة جعوله.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تعيش به المدينة وضعاً إنسانياً وصحياً كارثياً جراء الحصار الذي يفرضه الحوثيون وقوات صالح على المدينة ما أدى إلى منع وصول المواد الغذائية والأدوية خصوصاً للأسر النازحة.

وقال مصدر طبي لـ (د.ب.أ)، إن أكثر من 25 حالة وفاة سجلت خلال الـ 24 ساعة الماضية بسبب حمى الضنك في المدينة، مشيرة إلى أن أعداد الوفيات والمصابين بالأوبئة في تزايد مستمر بصورة كبيرة جراء ضعف الخدمات الطبية وشح الأدوية التي تعاني منها المراكز الصحية والمستشفيات.

وأعلن الصليب الأحمر كرتير والمعلا والقلوعة والتواهي وخور مكسر عن مناطق موبوءة بعد تفشي حمى الضنك وأمراض أخرى. 

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك