الجزائر تراقب مساعدات رمضان لتفادي استغلال الإرهابيين – إرم نيوز‬‎

الجزائر تراقب مساعدات رمضان لتفادي استغلال الإرهابيين

الجزائر تراقب مساعدات رمضان لتفادي استغلال الإرهابيين

المصدر: الجزائر – من جلال مناد

طلبت حكومة رئيس الوزراء عبد المالك سلال، من المصالح الأمنية و محافظي الولايات الــ 48 ، اعتماد احترازات استثنائية لتسيير عملية مطاعم الرحمة التي تتكفل بالصائمين المعوزين وعابري السبيل خلال شهر رمضان.

ونبهت السلطة الحكومية في تعليمة موجهة إلى وزارة الداخلية والجماعات المحلية، من استغلال الجماعات الإرهابية للهبة التضامنية و المساعدات التي توفرها الدولة لفائدة معوزيها وعابري السبيل، لأغراض غير شرعية.

و أوردت السلطات في تعليمة حكومية – اطلعت شبكة ”إرم“ الإخبارية على فحواها- أن مصالح الأمن والاستعلامات العامة التابعة لجهاز الشرطة والإدارات العامة التي يشرف عليها محافظو الولايات، كلها مطالبة بالاحتراز من ”ممارسات مشبوهة لتموين و تمويل مطاعم الرحمة الخاصة بإفطار الصائمين خلال شهر رمضان وبالتالي عليها بتشديد المراقبة على الحسابات المصرفية المخصصة لجمع التبرعات دون تراخيص قانونية متصلة بالعملية التضامنية“.

وشددت الحكومة الجزائرية، على أن ”كل مساعي جمع الأموال أو المساعدات الإنسانية والإعانات الغذائية الموجهة لفائدة مطاعم الإفطار الجماعي، يجب أن تخضع لتراخيص قانونية مشفوعة بتحقيقات أمنية لضمان احترام الشروط اللازمة لفتح وتموين هذه المراكز“.

وتحمل مضامين التعليمة الحكومية، مخاوف السلطات من تحركات مشبوهة للمجموعات الإرهابية، التي تعاني نقصا في التموين والتمويل بسبب الضربات المتوالية لوحدات الجيش وأسلاك الأمن في مختلف المناطق.

و معلوم أنه تم خلال العام المنصرم، إحباط مخطط إرهابي استهدف تحويل كميات كبيرة من المؤن و المساعدات الإنسانية لفائدة العائلات الفقيرة ، وتوجيهها إلى معاقل مجموعات إرهابية بمحافظات سكيكدة وتبسة شرقي البلاد ووادي سوف في الجنوب الشرقي المتاخم لتونس.

 وتواجه السلطات الجزائرية، الخطر المتنامي للمجموعات الإرهابية بسبب اضطراب أوضاع دول الجوار على غرار ما يحدث بليبيا و مالي وتونس، وهو ما فرض على الجزائر المحاطة بحزام ناري، أعباءا إضافية كرسها الدفع بوحدات عسكرية جديدة إلى الشريط الحدودي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com