الأنبار تنفي زواج داعشيين من 100 امرأة في يوم واحد – إرم نيوز‬‎

الأنبار تنفي زواج داعشيين من 100 امرأة في يوم واحد

الأنبار تنفي زواج داعشيين من 100 امرأة في يوم واحد

الأنبار ـ نفى مجلس محافظة الأنبار اليوم الأحد، ما تناقلته وسائل الإعلام حول زواج 100 امرأة من الفلوجة بعناصر تنظيم داعش خلال يوم واحد.

وقال المجلس، في بيان صادر عنه، إن ”غالبية نساء الفلوجة خرجن من المدينة، ولم يتبق إلا عدد قليل من العوائل، التي لم تستطع الخروج من الفلوجة، بسبب وضعها المادي، وعدد آخر من عوائل عناصر تنظيم داعش“.

وأوضح البيان، أن ”ما عرضه عناصر تنظيم داعش من صور لزواج عناصره، هي في سوريا، وليست في مدينة الفلوجة“، داعيا ”وسائل الاعلام المحلية والعربية والدولية إلى توخي الحذر في نقل المعلومة، والخبر، واعتماد مصادر مؤكدة في نقلها“.

ونقلت وكالة الأناضول، عن عضو مجلس إنقاذ الفلوجة، مكي العيثاوي، قوله إن ”100 امرأة من مدينة الفلوجة تزوجت بعناصر أجانب في داعش بالغصب والإجبار، خلال فترة 30 يوما“، مضيفا أن ”أكثر من 90% من عناصر التنظيم في الفلوجة هم من أبناء المدينة والباقي أجانب“.

وشُكل مجلس إنقاذ الفلوجة عام 2005 بعد دخول تنظيم القاعدة إلى الأنبار، وذلك لمساندة الحكومة المركزية في محاربة القاعدة، ويضم المجلس عددا من شيوخ العشائر، والوجهاء، ويعمل حاليا على مساعدة القوات الأمنية، والتنسيق معها ضد تنظيم داعش.

في سياق متصل، ذكر شهود عيان بمدينة الفلوجة في محافظة الأنبار العراقية اليوم الأحد، أن تنظيم داعش ”يزف عناصر تابعة له، لنساء من المدينة كل يوم خميس“.

وقال الشهود لوكالة الأناضول، إن ”التنظيم يزوج كل يوم خميس من 1 الى 3 من عناصره من نساء من الفلوجة، سواء كان برضا المرأة وأهلها، أم غصبا“

وهذه الظاهرة ولَّدَت – بحسب الشهود – حالة من الخوف والقلق عند الأسر التي لديها بنات ونساء أرامل، فنزحت من المدينة، فيما بقيت الأسر التي تقطعت بها السبل، ولم يتمكنوا من الخروج منها لأسباب مختلفة، فضلا عن أقارب ومؤيدي التنظيم، الذين  قرروا البقاء طواعية.

وأشار الشهود، إلى أنه ”لم تحدث حالات زواج لـ 100 امرأة بالمدينة من عناصر داعش في يوم واحد حتى الآن، لكن عدد النساء اللواتي تم تزويجهن بعناصر داعش، منذ بداية دخول التنظيم إلى المدينة مطلع عام 2014 بلغ أكثر من 100 حالة زواج“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com