مقاومة عدن لـ“إرم“: مؤتمر جنيف لا يعنينا – إرم نيوز‬‎

مقاومة عدن لـ“إرم“: مؤتمر جنيف لا يعنينا

مقاومة عدن لـ“إرم“: مؤتمر جنيف لا يعنينا

المصدر: عدن – من عبداللاه سُميح

قال المتحدث باسم المقاومة الجنوبية في عدن جنوبي اليمن، علي الأحمدي، إن ”المقاومة في عدن غير ملزمة بأي شيء، فيما يخص حوار جنيف المنعقد في الـ14 من يونيو/ حزيران الجاري، بين مليشيات الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي صالح، من جهة، والحكومة اليمنية من جهة أخرى“.

وأضاف الأحمدي، في حديث خاص لـشبكة ”إرم“ الإخبارية، أن ”المقاومة لم تستشر أو تُشعر بأي حوار أو هدنة، فلذلك يصبح موضوع الهدنة وما يتبعها، لا يعني المقاومة ولا يلزمها بأي شيء“.

وبخصوص الهدنة التي دعت إليها الأمم المتحدة، قال المتحدث باسم المقاومة الجنوبية الشعبية في عدن، إن ”المقاومة تراقب وتتابع كل شيء، واذا لمست أن هنالك جدية في رفع المعاناة عن المواطنين في عدن وما جاورها فلن تكون حائلا دون ذلك؛ علما أن معاناة الناس هي في تواجد هذه الميليشيات الإجرامية في أحياء ومناطق عدن، ولا حل مطلقا إلا بخروج هذه القوات المعتدية وكف عدوانها وهي مهمة المقاومة الأساسية“. مشيرا إلى أن ”الحلول السياسية هي مجال آخر، يمكن الحديث عنها بعد خروجهم من أرضنا“.

وقال الأحمدي، إن ”المقاومة تتحرك منذ أول يوم بدون كلل ولا ملل، وستستمر في عملياتها وتغيير استراتيجيتها ومفاجئة العدو كل يوم، بطرق وأساليب مختلفة في القتال، ولن يتعلق هذا بأي حدث بعينه“، على حد وصفه.

علي الصعيد الميداني، أحرزت المقاومة تقدما في جبهات القتال المتجددة بالمنفذ الشرقي لمدينة خور مكسر، حيث تمكنت المقاومة من التقدم باتجاه مطار عدن الدولي الخاضع لسيطرة الحوثيين وقوات المخلوع صالح، إلى جانب تصديها لمحاولة هجوم على منطقة بئر أحمد غربي المدينة.

في حين قصفت القوات الموالية لصالح والحوثيين مناطق المدنيين بمدينتي المنصورة والشيخ عثمان وأجزاء من دار سعد، قتل خلالها أكثر من عشرة مدنيين، وفقا لمصدر طبي لشبكة ”إرم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com