العراق يستبعد إمكانية صنع داعش أسلحة كيماوية

العراق يستبعد إمكانية صنع داعش أسلحة كيماوية

 بغداد ـ استبعد وزير العلوم والتكنلوجيا في العراق، فارس ججو، إمكانية صنع داعش قنبلة من المواد المشعّة، التي حصل عليها بعد سيطرته على مناطق في سوريا والعراق، لافتًا الى أن داعش لا تمتلك البنية التحتية لصنع القنبلة.

وقال ججو اليوم الأربعاء، إن ”داعش لا يمتلك التقنية الكافية لصنع قنبلة، من المواد المشعة، التي سيطر عليها، لأن مثل هذه القنبلة تحتاج إلى تكنلوجيا عالية وبنية تحتية غير موجودة في العراق وسوريا“.

وأشار ججو إلى أن داعش سيطر على مواد مخبرية من مستشفيات ومختبرات، إلا أنها ليست بالخطورة لصنع قنبلة كيماوية.

وبيّن الوزير أن ”داعش لا يتوانى عن استخدام أي سلاح كيماوي، إذا ما حصل على هذا السلاح“.

وكانت وزيرة الخارجية الأسترالية جولي بيشوب حذرت أمس، الثلاثاء، من احتمال قيام تنظيم ”داعش“ بصنع ”قنبلة قذرة كبيرة“، وبيّنت أنه يجمع المواد المشعة من المستشفيات والمؤسسات البحثية في المدن العراقية والسورية.

وكانت صحيفة الإندبندنت البريطانية كشفت، في (23 أيار/مايو 2015)، أن تنظيم ”داعش“ هدد بقدرته على امتلاك سلاح نووي أو مواد تفجير متطورة، من باكستان خلال عام، مؤكدة أنه حذر من تنفيذ عملية كبرى في أميركا تجعل العمليات السابقة ”شيئاً لا يذكر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com