السعودية تدعو للتصدي للعنصرية ضد مسلمي الروهينغا

السعودية تدعو للتصدي للعنصرية ضد مسلمي الروهينغا

الدوحة- استنكرت السعودية “استمرار سياسة التمييز العنصري والتطهير العرقي ضد مسلمي الروهينغا في ميانمار”.

جاء ذلك خلال جلسة مجلس الوزراء، التي عقدت الإثنين، في قصر السلام بجدة، وترأسها العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام، عادل بن زيد الطريفي، في تصريح لوكالة الأنباء السعودية، أن مجلس الوزراء جدد دعوة السعودية إلى “ضرورة التصدي لتلك السياسة في إطار قرارات منظمة التعاون الإسلامي، والأمم المتحدة، ومبادئ حقوق الإنسان العالمية”.

ويعيش حوالي 1.3 مليون من مسلمي الروهينغا، في مخيمات وبيوت بدائية بولاية “أراكان” في ميانمار، فيما تحرمهم السلطات الحكومية من حق المواطنة منذ عام 1982، بحجة أنهم مهاجرون بنغاليون غير شرعيين.

وتصفهم الأمم المتحدة الروهينغا بأنهم “أقلية دينية تتعرض للأذى”، وبعد اندلاع أعمال العنف ضد مسلمي الروهينغيا في حزيران/يونيو 2012، بدأ عشرات الآلاف منهم الهجرة إلى دول مجاورة، على أمل الحصول على فرص عمل، ما أوقعهم في قبضة تجار البشر، بينما وصل عدد كبير منهم عن طريق البحر إلى السواحل التايلاندية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع