فلسطينيون من غزة يطلقون #بدنا_نشوف_الضفة

فلسطينيون من غزة يطلقون #بدنا_نشوف_الضفة

المصدر: رام الله - مي زيادة

في خطوة جديدة على مواقع التواصل الاجتماعي أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي “هاشتاغ” #بدنا_نشوف_الضفة، #بدنا_نشوف_غزة، للمطالبة بتسهيل الحركة بين الضفة وغزة دون الحاجة لاستصدار تصاريح زيارة.

حيث أطلق المصور الصحفي نضال الوحيدي، من غزة بدنا نشوف الضفة، وساندته من الضفة مؤسسة فلسطينيات العاملة في مجال الإعلام بـ “هاشتاغ” من الضفة بدنا نشوف غزة.

وفي هذا السياق، قال الوحيدي لـ “إرم”، انه تم إبرام اتفاقيات بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل تتعلق بالحركة والتنقل بين شطري الوطن، ونحن نريد من هذه الحملة أن نعيد تفعيل الموضوع للعمل على إلغائها لأنها حدّت من تنقلاتنا، وأن تكون الزيارات مسموحة للجانبين دون أن تقتصر على الحالات الإنسانية والمرضية فقط.

وتابع حديثه قائلاً: نطالب بأن يعود الربط الجغرافي للمدن الفلسطينية، وأن ننهي الانقسام الحاصل، والذي تعززه إسرائيل بتشريعاتها وقوانينها وحواجزها المغروسة في أرجاء الوطن، مضيفًا، ‫”بدنا نشوف الضفة لأن جميع الاتفاقيات الدولية تنص على حرية الحركة مابين المدن الفلسطينية دون إعاقات اتفاقيات “أوسلو، طابا، شرم الشيخ، نسيبة أيالون، أوسلو 2″.

وأضاف الوحيدي، أن الفكرة تكوّنت في البداية لدي في غزة، وانضم إليّ نشطاء ومتطوعون، ومن ثم تعاونت مؤسسة فلسطينيات العاملة في الضفة معي، وسنقوم بخطوات على أرض الواقع بعد بدئنا أولى خطواتنا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشار إلى أنهم سيقومون بالضغط على المسؤولين وأصحاب القرار لمقابلتهم والتحدث إليهم، للتأثير على القرارات المجحفة بحق الفلسطينيين وتحركاتهم داخل الوطن، و”كلي أمل أن تنجح الحملة في تحقيق حرية التنقل بين أرجاء الوطن”.

وأعرب الوحيدي عن سعادته بالصدى الكبير الذي حصلت عليه الحملة خلال ساعات من انطلاقها عبر “الفيسبوك”.

هذا ويخضع قطاع غزة للحصار منذ عام 2007، ويعاني المواطنون من صعوبة في التنقل حيث يسمح فقط بالتنقل للمرضى الذين يحتاجون للعلاج خارج القطاع.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع