اليمن.. المقاومة تقترب من قاعدة العند الجوية

اليمن.. المقاومة تقترب من قاعدة العند الجوية

عدن ـ أحرزت المقاومة الجنوبية بلحج تقدما ملحوظا اليوم الأحد، وباتت على مقربة من منطقة مثلث العند القريب من قاعدة العند الجوية، التي ما تزال ترزح تحت سيطرة قوات صالح والمسحلين الحوثيين. وفقا لمصدر في المقاومة.

وكان طيران التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، قد شنّ الأحد، غارات جوية استهدفت آليات عسكرية متوقفة على جانب الطريق العام بمنطقة العند بمحافظة لحج. في حين جددت القوات الموالية لصالح والحوثيين قصفها لسائلة بلة بردفان، بصواريخ الكاتيوشا، لم تعرف بعد الخسائر التي تسببت بها.

وفي سياق متصل، تواجه عشرات الأسر النازحة من محافظة لحج، جنوبي اليمن، صعوبة في العودة إلى مساكنهم التي نزحوا منها بعد اقتحام قوات عسكرية متمردة موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح ومسلحي جماعة الحوثيين مدنهم، تزامنا مع حلول شهر رمضان المبارك.

ويقول سكان مدينة الحوطة، عاصمة محافظة لحج، وضواحيها، إن “قوات صالح والحوثيين يرفضون عودة النازحين من خلال منعهم من دخول أحيائهم السكينة، والعودة إليها وتفقد ما لحق بها من أضرار جراء القصف المدفعي الذي شهدته مدن المحافظة من أواخر مارس/ آذار الماضي، ولا تزال تشهده حتى اللحظة”.

وعلى مدى الأشهر الماضية، شهدت لحج – كغيرها من المحافظات المجاورة – مواجهات عنيفة بين القوات الموالية لصالح ومسلحين حوثيين من جهة، ومسلحي المقاومة الشعبية الجنوبية وغارات التحالف العربي المشترك الذي تقوده السعودية، من جهة أخرى.

وكان التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، أعلن في 21 أبريل/ نيسان الماضي، انتهاء عملية “عاصفة الحزم” العسكرية التي بدأها في 26 مارس/ آذار الماضي، وبدء عملية “إعادة الأمل” في اليوم التالي، التي قال إن من أهدافها الشق السياسي المتعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة من خلال غارات جوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع