الرئيس المصري ينتقد الشرطة وحكومته في ذكرى تنصيبه

الرئيس المصري ينتقد الشرطة وحكومته في ذكرى تنصيبه

القاهرة ـ أنب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الشرطة المصرية وانتقد حكومته اليوم الأحد، في ذكرى مرور عام على توليه المنصب بعدما اتهمه منتقدون بالسماح بتزايد انتهاكات لحقوق الانسان وعدم عمل الكثير لتعزيز فرص العمل.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن السيسي، قوله أثناء افتتاح مشروعات جديدة للبنية التحتية ”على أبنائنا في الشرطة أو في أي مصلحة حكومية  أن ينتبهوا ولا ينسوا أنهم يتعاملون مع بشر“، وتابع ”أنا أعتذر لكل مواطن مصري تعرض لأي إساءة (من موظف عام) باعتباري مسؤولا مسؤولية مباشرة عن أي شيء يحصل للمواطن المصري.“

وانتقد الرئيس المصري حكومته، “ نحن لا نستطيع القيام بـ 4 آلاف بئر جوفي  لكي نزرع المليون فدان الأولى، وخاطب السيسي وزير البترول والثروة المعدنية شريف إسماعيل قائلا ”يا سيادة المهندس قلت سابقا أنك ستحضر المعدات وأن العمل سينتهي في عامين، ولكن هذا الأمر لم يحدث حتى الآن.“

وحاول السيسي تعزيز الاقتصاد من خلال مشروعات كبيرة في مجال البنية التحتية. ويبدو أن بعض المشروعات مثل شق مجرى جديد مواز لقناة السويس تمضي قدما حسب الجدول الزمني، لكن تتعثر مشروعات أخرى مثل خطة لاستصلاح مساحات من الصحراء.

ويؤيد كثير من المصريين السيسي، لأنه حقق درجة من الاستقرار بعد سنوات الاضطراب التي أعقبت انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك، لكن منتقديه يقولون إنه أعاد مصر إلى الحكم الاستبدادي ولم يفعل ما يكفي لتعزيز اقتصادها المنهك.

ويقول نشطاء إن الشرطة التي تراجعت سطوتها مع سقوط مبارك، تتصرف الآن بحصانة وهي تهمة ينفيها وزير الداخلية.

وتقول وزارة الداخلية، إن انتهاكات حقوق الإنسان من قبل رجال شرطة أعمال فردية وإن مرتكبيها يحالون للمحاكمة.

وقالت مصادر قضائية إن محكمة قضت اليوم الأحد، بسجن رجل شرطة ثلاثة اشهر لضربه محاميا بالحذاء اثناء مشادة.

وبرأت المحاكم كل رجال الشرطة تقريبا البالغ عددهم مئة، الذين حوكموا بتهمة قتل متظاهرين في انتفاضة 2011 وكذلك برأت المحاكم وزير الداخلية السابق حبيب العادلي وكبار مساعديه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com