داعش يخسر مناطق في ريف حمص والرقة والحسكة

داعش يخسر مناطق في ريف حمص والرقة والحسكة

المصدر: إرم ـ دمشق

أعلن الجيش السوري الحر اليوم الأحد، أنه تمكن من السيطرة على مقرات تنظيم ”داعش“ في ريف حمص الشمالي بعد حصار دام 48 ساعة، مؤكداً مقتل وجرح العشرات من عناصر التنظيم الإرهابي.

وكان ”داعش“ يحاول التمدد خلال الأشهر الماضية في ريف حمص الشمالي، حيث سيطر على بلدات عدة، لكن العملية العسكرية التي شنها الثوار أدت لخروجه بشكل شبه كامل من المنطقة.

ووقع الكثير من القتلى والجرحى من تنظيم ”داعش“ في بلدة الزعفرانة بريف حمص، حيث خسر التنظيم العشرات من عناصره وقياداته الميدانيين، ومنهم مسؤول التنظيم بالمنطقة ويدعى ”أبو جهاد“، بينما فر من تبقى منهم باتجاه تدمر .

ويرجع المراقبون، هزيمة ”داعش“ بتلك المنطقة  إلى عدم وجود حاضنة شعبية للتنظيم في هذه البلدات، لاسيما تلبيسة والرستن أهم مدينتين في ريف حمص الشمالي، وهو ما ساعد كثيراً في طرد التنظيم بهذه السرعة .

وفي محافظة الرقة المعقل الرئيسي لتنظيم ”داعش“ في سوريا، أعلنت كتائب ”غرفة عمليات بركان الفرات“، في وقت متأخر من يوم الأحد، سيطرتها على مناطق جديدة خلال حملة تحرير تل أبيض في ريف الرقة، وسط ضربات جوية من طائرات التحالف الدولي.

وأفادت ”بركان الفرات“، أن مقاتليها تمكنوا من التقدم خلال المعارك الجارية مع ”داعش“ في ريف تل أبيض، حيث أحرزت القوات تقدمًا ووصلت قرية محيسن لتصبح على مسافة تقل عن 7 كم من بلدة سلوك.

وفي السياق ذاته، شن طيران التحالف ست غارات جوية على قرية الرقبة في ريف سلوك، وسط اشتباكات عنيفة في جميع الجبهات الشرقية.

وبحسب غرفة العمليات المشتركة، فقد تم تحرير المزيد من القرى في الجبهة الغربية من ريف تل أبيض، حيث وصلت الكتائب إلى مشارف قرية عبدي كوي على بُعد نحو 10 كم من مدينة تل أبيض.

اشتباكات في الحسكة

وفي محافظة الحسكة، دارت اشتباكات كثيفة بين وحدات حماية الشعب الكردي من طرف، وتنظيم ”داعش“ من طرف آخر، في جنوب غرب مدينة الحسكة، حيث استمرت الاشتباكات حتى فجر اليوم بين الطرفين، تزامناً مع قصف عنيف ومتبادل بين الطرفين في محاولة من التنظيم التقدم واقتحام المدينة، بحسب ما ذكر ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“.

وأضاف ”المرصد“ المعارض ومقره في بريطانيا، أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 23 عنصراً من تنظيم ”داعش“ وإصابة آخرين بجراح، فيما لقي 11 مقاتلاً من الوحدات الكردية حتفهم خلال صد الهجوم على المدينة، ومعلومات مؤكدة عن عدد آخر من الجرحى.

ويأتي ذلك في وقت أكدت فيه تقارير إعلامية، تراجع ”داعش“ إلى بعد كيلومترين عن مدينة الحسكة شمال شرق سوريا، اثر اشتباكات عنيفة مع قوات النظام، تزامناً مع مشاركة الأكراد في المعارك للمرة الأولى منذ بدء الهجوم، وفق ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com