الشرطة التونسية تعتقل نشطاء في حملة ”أين البترول“

الشرطة التونسية تعتقل نشطاء في حملة ”أين البترول“

تونس ـ اعتقلت الشرطة التونسية مساء اليوم السبت، عشرات المحتجين بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة، أثناء مظاهرة تطالب السلطات بالكشف عن ملف ثروات البلاد.

وقالت وسائل إعلام تونسية، إن أجهزة الشرطة استخدمت القوة لمنع مئات المحتجين من الوصول إلى المكان المقرر للوقفة، واعتدت بالعنف على بعض الصحفيين والمحتجين قبل أن تعتقل بعضهم.

ومنذ صباح السبت، دفعت الشرطة التونسية بتعزيزات أمنية كبيرة إلى شارع الحبيب بورقيبة، ونشرت عناصرها في الشوارع الرئيسة والطرق القريبة منه.

ونقلت وكالة الأناضول، عن علياء مديوني، وهي إحدى المحتجات، قولها إن ”الشرطة استعملت قوة ليس لها مثيل لتفريق تحركاتنا السلمية، إنهم يضربون الناس جميعا حتى النساء دون تمييز“، حسب قولها.

و يطالب عدد من النشطاء في تونس، بالشفافية ومراجعة عقود البترول التي أبرمتها الدولة مع شركات أجنبية تستثمر في آبار النفط.

و تعيش عدة مدن تونسية تحركات احتجاجية داعمة لهذه الحملة، على غرار مدينة دوز جنوبي البلاد، التي تحولت فيها المظاهرات قبل يومين إلى مواجهات مع الشرطة، ما دفع السلطات إلى إعلان حظر تجوال بالمدينة.

ومنذ نحو أسبوعين أطلق نشطاء حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، لتنظيم وقفات احتجاجية داخل عدد من المدن لقيت اهتمامًا ملحوظًا في البلاد، وأطلقوا عليها اسم“أين البترول“، يطالبون فيها بكشف ”ملفات فساد في قطاع الطاقة“ في البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com