باكستان تنفي نيتها بيع أسلحة نووية للسعودية

باكستان تنفي نيتها بيع أسلحة نووية للسعودية

واشنطن ـ نفى وزير الخارجية الباكستاني، نفياً قاطعاً الفكرة القائلة إن بلاده قد تبيع أسلحة نووية للسعودية وذلك عقب محادثات رفيعة المستوى عقدها في العاصمة الأمريكية واشنطن.

ووصف عزيز أحمد تشودري، عقب محادثات أجراها في البيت الأبيض ووزارتي الخارجية والدفاع في واشنطن، ما يقال عن إمكانية قيام باكستان ببيع أسلحة نووية للسعودية بأنها ”غير صحيحة ولا تستند إلى أي أساس من الصحة“.

وقال الوزير للصحفيين في واشنطن، ”ليس للبرنامج النووي الباكستاني أي علاقة بأي دولة أخرى، فهو وسيلة ردع لخطر نتحسس به من ناحية الشرق (الهند)، وهذا كل ما في الأمر“، مؤكدا ”أن باكستان لا تتحاور مع السعودية حول القضايا النووية“.

وكانت تقارير قد ذكرت، في وقت سابق، أن السعودية قد تسعى للحصول على أسلحة نووية من حليفتها باكستان لمواجهة احتمال حصول إيران على هذه الأسلحة.

وتشعر الدول الخليجية بالقلق إزاء احتمال توصل القوى الدولية وإيران، قريباً، إلى اتفاق تحتفظ بموجبه طهران ببرنامجها النووي الذي تصر على أنه مخصص للأغراض السلمية.

ويشعر السعوديون بالقلق أيضاً من أن يؤدي رفع العقوبات التي يفرضها الغرب على إيران بموجب أي اتفاق محتمل، إلى أن يحصل الإيرانيون على مليارات الدولارات الإضافية لإنفاقها على جيشهم.

وتربط السعودية، أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، وباكستان، علاقات سياسية واقتصادية وعسكرية واستخباراتية قوية جداً تمتد لعشرات السنوات.

وكانت باكستان قد أجرت أول اختبار نووي لها في العام 1998، وذلك بعد وقت قصير من إجراء عدوها الهند أول اختباراتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com