الحوثيون يوافقون على المشاركة بمحادثات جنيف دون شروط

الحوثيون يوافقون على المشاركة بمحادثات جنيف دون شروط

صنعاء- وافقت ميليشيا الحوثي، الخميس، على الانضمام إلى محادثات سلام تدعمها الأمم المتحدة في جنيف، من المزمع عقدها في 14 حزيران/ يونيو الجاري، وذلك بعد يوم من تأكيد الحكومة التي تتخذ من الرياض مقرا لها، أنها ستحضر المحادثات.

ويجري مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد شيخ أحمد، منذ أسابيع، رحلات مكوكية بين العاصمة التي يسيطر عليها الحوثيون، والحكومة التي تقيم في الرياض، وعواصم إقليمية أخرى، لحشد تأييد لمحادثات السلام في جنيف.

وقال عضو المكتب السياسي لميليشيا الحوثي، ضيف الله الشامي، في تصريح صحافي، إن ”الجماعة ستشارك في محادثات جنيف، وإنهم يدعمون جهود الأمم المتحدة لإدارة حوار بين اليمنيين بدون أي شروط“.

وخفف الجانبان فيما يبدو شروطهما لبدء المحادثات.

وكان الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، يصر في السابق على أن يلتزم الحوثيون بقرار مجلس الأمن رقم 2216 الذي صدر في نيسان/ أبريل الماضي، والذي يطالبهم بالاعتراف بإدارته والانسحاب من المدن الرئيسية في اليمن. وسعى الحوثيون من جانبهم لتعليق غارات القصف.

وبشأن آخر التطورات الميدانية، قالت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) الحكومية التي يسيطر عليها الحوثيون، الخميس، إن غارات التحالف العربي ”قتلت نحو 58 شخصا في أنحاء اليمن يومي الأربعاء والخميس“.

وفي مدينة عدن الجنوبية، معقل التأييد لهادي، وهي مسرح لاشتباكات شوارع، أصابت الغارات الجوية مواقع الحوثيين في الضواحي الشمالية، الخميس.

وكان شاهد عيان قال في تصريح صحافي، إنه ”في الليلة الماضية ضربت نحو 12 غارة جوية مستودعات أسلحة حول القصر الرئاسي في صنعاء، مما أدى إلى وقوع انفجارات أضاءت الظلام“.

وقال سكان إن ”الضربات الجوية أصابت أيضا قاعدة بحرية وقيادة البحرية اليمنية في مدينة الحديدة على البحر الأحمر“.

وأصاب قصف التحالف أيضا نقطة عبور الحدود الرئيسية من السعودية في مديرية حرض الشمالية ودمر مكاتب الجمارك اليمنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة