تشييع القيادي في “التجمع اليمني” أمين الرجوي‎

تشييع القيادي في “التجمع اليمني” أمين الرجوي‎

المصدر: صنعاء- من أحمد الصباحي

شيع عشرات الآلاف من المواطنين في مدينة إب، القيادي في حزب التجمع اليمني للإصلاح، أمين الرجوي، الذي اعتقله الحوثيون ووضعوه في أحد المواقع العسكرية المستهدفة من قبل قوات التحالف.

وخرجت جماهير غفيرة صباح الخميس، في مدينة إب، في موكب جنائزي، لتوديع جثمان أمين الرجوي رئيس الدائرة السياسية بحزب الإصلاح في المدينة.

وتحولت جنازة  الرجوي إلى مهرجان شعبي بعشرات الآلاف ومسيرة عملاقة انطلقت من شارع الدائري وشارع العدين مطالبين بالقصاص من القتلة ورحيل مليشيات الحوثي وصالح من محافظة إب وكل المدن ومؤسسات الدولة اليمنية.

وقد نقل جثمان الرجوي من مستشفى المنار بجنازة مهيبة إلى شارع الدائري الغربي للمدينة وصلي عليه وسط حشود لمئات الآلاف من أبناء المحافظة الذين حضروا للمشاركة بتشيع جثمانه رغم أزمة المشتقات النفطية.

وقال عمرو الرجوي نجل القيادي الراحل إن قرار تصفية والده قد اتخذ لحظة استدعائه من المليشيات وقادة الأجهزة الأمنية الموالية لها وقد قاموا باستدراجه ومن ثم اختطافه وإخفائه ومن ثم قتله.

واعتبر في كلمة ألقاها أمام الحشود الغفيرة “بأن ما يحز بالنفس ويشعرنا بالأمل والمرارة بأن هنالك العديد من القيادات الرسمية والأمنية والحزبية بقيت وحتى آخر لحظة تؤكد لنا وبشكل متواصل أن الوالد  حي يرزق، وموجود في مكان آمن، في تصرف لا يفهم إلا في سياق محاولة إخفاء وتمرير الجريمة، وتوحي بأن قرار تصفيته، قد اتخذ يوم تقرر استدعائه وخطفه وقتله”.

وقد شارك في التشييع وجهاء إب وعلماؤها ومشايخها وسياسيون من مختلف التوجهات الحزبية وشباب الثورة بمحافظة إب.

وكان القيادي الإصلاحي أمين الرجوي، قد قتل في غارة جوية لقوات التحالف قبل أسبوع، على معسكر هران بذمار، بعد أن اختطفته مليشيا الحوثي من إب وأودعته، هو والعديد من المعتقلين بينهم الصحفيان عبد الله قابل ويوسف العيزري، في معسكر هران ليكون درعا بشريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع