احتراق 110 خيمة للاجئين السوريين بلبنان‎

احتراق 110 خيمة للاجئين السوريين بل...

الحريق الذي شب في المخيم انتشر بسرعة بسبب المواد المصنوعة منها الخيم إضافة إلى وجود أسطوانات غاز، التي ساهمت بازدياد شدة النيران وانتشارها.

بيروت – بعد الحريق الذي شبّ، الاثنين الماضي، في مخيم الجراحية للاجئين السوريين، في مدينة المرج بالبقاع، شرق لبنان وأسفر عن مقتل 6 أفراد وجرح عدد آخر، تكشفت الأسباب التي نتج عنها الحريق ،الذي حصل نتيجة تماس كهربائي في إحدى الخيم، وأدى انتشار النيران بسرعة بسبب الرياح، بحسب الأهالي في المخيم.

وشب الحريق في المخيم وانتشر بسرعة، بسبب المواد المصنوعة منها الخيم، كالنايلون والأخشاب والكرتون والقنب، إضافة إلى وجود أسطوانات غاز، التي ساهمت بازدياد شدة النيران وانتشارها بسرعة.

من جهته قال دحام دياب الهرمشي، وهو لبناني الجنسية نازح من سوريا، يسكن المخيم ”لم نشعر بشيء إلا والنار تلتهم الخيم، لم نستوعب شيئاً، هربنا بسرعة تاركين أوراقنا الثبوتية وأموالنا“ وأضاف “ أما الذين تشردوا فقد استضافهم أهالي الخيم السليمة حتى اليوم التالي“.

وقامت إثر ذلك مجموعة من المنظمات المهتمة بشؤون اللاجئين في البقاع بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية بتأمين خيم مؤقتة للمتضررين.

كما تم استضافة بعض العائلات لدى أصدقاءهم أو أقاربهم، في خيمهم التي لم تمسسها النار، بحسب السيدة هالة الحلو مندوبة الشؤون الاجتماعية، مشيرة أنه ”تم تأمين خيم مؤقتة في مدينة المرج وقضت غالبية الأسر ليلتها لدى الأقارب والأصدقاء في المخيمات المجاورة أو في المخيم، لم ينم أحد في العراء، واستطعنا تأمين مساعدات فورية للمتضررين“.

وأضافت الحلو أنه ”بدأ العمل بتجريف الأنقاض وتنظيف المكان وإزالة الركام الناتج عن الحريق وخلال أسبوع أو عشرة أيام سيكون المخيم جاهزاً و بمقدور الأسر العودة إلى المخيم“.

وكانت وزارة الصحة اللبنانية عممت على المشافي أن تستقبل كل الحالات المتضررة من الحريق.

وأفاد براء أبو نوح منسق التنمية في اتحاد الجمعيات الإغاثية والتنموية أن فريقهم ”جاء إلى المخيم مع بداية الحريق ونحن نعمل في مخيم بر الياس الخاص بنا، كنا من اللحظات الأولى مع الأهالي وساعدنا بإخماد الحريق والشكر للأهالي الذين عملوا أطفأوا أكثر من 70 خيمة لتأخر الدفاع المدني، وأنجزنا غرفة عمليات مشتركة بإدارة وزارة الشؤون الاجتماعية لتنسيق العمل، ووزعنا مساعدات غذائية ومياه شرب وطعام وأنشأنا خمس خيم كبيرة لإيواء الأهالي“.

أما علي الفرا مسؤول من قبل جمعية عيون سوريا في المخيم فذكر أن الحريق كان سببه تماس كهربائي أدى لاشتعال الخيمة الأولى وعملت الرياح على انتقال ألسنة اللهب للخيم المجاورة، وامتد الحريق وأتى على 110 خيمة تقريباً“

من جهته قال الطبيب أحمد الصميلي مندوب جمعية بيوند أن ”الإصابات كانت طفيفة والحروق من الدرجة الأولى، وقدمت المساعدة والطبابة المناسبة لهم، أما عن حالات الوفاة فسمعنا من الأهالي فقط عن انتشال جثث صبيين من الحريق ولا أعلم العدد الحقيقي للقتلى“.