إضراب المعلمين في تونس يهدد بتعليق الامتحانات

إضراب المعلمين في تونس يهدد بتعليق الامتحانات

تونس – يهدد إضراب المعلمين في تونس بتعليق الامتحانات لنهاية العام الدراسي في تونس.

ومثل عدد كبير من القطاعات التي تشهد إضرابات مستمرة في تونس، فقد بدأ معلمو المرحلة الابتدائية إضرابا إداريا منذ 26أيار/مايو للمطالبة بزيادات في الأجور وبترقيات واستمر حتى اليوم الثلاثاء وسط مقاطعة للامتحانات التي انطلقت منذ أمس الاثنين.

وقال وزير التربية ناجي جلول “إن التوازنات المالية للدولة لا تسمح بزيادات جديدة في الأجور”.

وأضاف جلول في تصريحات نقلتها وسائل إعلام تونسية أنه “تم تفعيل كل الاتفاقيات السابقة وقد بلغ حجم الزيادات 740 مليون دينار لكن المطالب الجديدة للمعلمين مثل الترقيات لا يمكن الاستجابة اليها”.

ونفذ قطاع التعليم الأساسي الذي يضم نحو 70 الف معلم اضرابات متواترة العام الحالي للمطالبة أيضا بإصلاحات هيكلية للنظام التعليمي علاوة على المطالب المالية.

وقالت نقابة المعلمين إن الإضراب سيستمر طالما لم تستجب الحكومة لمطالبها. ويعني ذلك إمكانية تعليق امتحانات نهاية السنة الدراسية وقد أدى ذلك إلى حالة من الاحتقان في عدد من المدارس بأنحاء البلادة منذ أمس.

ولمح الوزير إلى امكانية احتساب أعداد الثلاثي الأول والثاني فقط للعام الجاري في حال استمرت مقاطعة الامتحانات ما يكشف عن صدام فعلي بين الوزارة والنقابة.

ويعاني قطاع التعليم الذي استأثر عند تأسيس دولة الاستقلال منذ خمسينات القرن الماضي بثلث الموازنة العامة للدولة، من ترهل البنية التحتية وتقادم المنشآت ونسب متزايدة من الانقطاع الدراسي بسبب الانحراف والفقر.

وأعلنت وزارة التربية في وقت سابق عن الانطلاق في حوار وطني لإصلاح النظام التعليمي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع