المعارضة السورية تستهدف تجمعات لـ“داعش“ بحلب

المعارضة السورية تستهدف تجمعات لـ“داعش“ بحلب

المصدر: إرم- دمشق

استهدفت كتائب من المعارضة السورية المسلحة، الثلاثاء، تجمعات لتنظيم داعش في محيط مدينة صوران، في ريف حلب الشمالي، شمال البلاد، وسيطرت على مزارع كفر حمره بعد اشتباكات مع عناصر التنظيم، حسب ناشطين معارضين من المحافظة.

ويأتي ذلك في وقت أعرب فيه مقاتلون ينتمون لتحالف ”الجبهة الشامية“ -الذي ينشط في شمال سوريا، ويضم جماعات مقاتلة مدعومة من الغرب وجماعات إسلامية متشددة- عن خشيتهم من أن تنظيم داعش ”يسعى للتقدم باتجاه معبر باب السلام، المؤدي لمحافظة كلس التركية“.

وفي جنوب سوريا، أصدر تجمع ”ألوية العمري“ في منطقة اللجاة في درعا، بيانا طالب فيه الثوار بـ“ضرورة إرسال مؤازرات عسكرية إلى منطقة اللجاة، بهدف قتال خلايا تنظيم داعش في المنطقة“.

وقال البيان إن ”خلايا لتنظيم داعش حاولت قطع الطريق الرئيسي في منطقة اللجاة الشمالية، وعزل بعض القرى، وقطع إمدادها، مستغلين تهاون البعض معهم“.

وأكدت ”ألوية العمري“ إفشال محاولة الخلايا السيطرة على أي من قرى المنطقة، وأن عناصرها ”يسيطرون على جميع مداخل اللجاة، وذلك بعد معارك أسفرت عن قتل وأسر عدد من خلايا التنظيم الإرهابي“.

وفي سياق متصل، انتقد ائتلاف المعارضة السورية الولايات المتحدة لـ“عدم القيام بما يكفي لمكافحة داعش“، متهما إياها بـ“السماح للتنظيم بفرض حصار على طريق الإمداد الرئيس لأسلحتها من تركيا“.

كما اتهم الناطق باسم جماعة ”أحرار الشام“ الإسلامية، أحمد قرة علي، الغرب بـ“الاستهانة بتقدم التنظيم في أنحاء سوريا، وهو ما ردده رئيس مجلس حلب العسكري زاهر الساكت“، مؤكداً ”أنهم أعطوا واشنطن الإحداثيات الدقيقة لتقدم مقاتلي التنظيم، لكن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة فشل في ضرب المنطقة، وهو ما سمح للمقاتلين باقتحام عدة مدن رئيسية“.

بدورها، اتهمت الولايات المتحدة في تغريدات على الحساب الرسمي لسفارتها في دمشق، على ”تويتر“، النظام السوري بـ“تنفيذ غارات جوية لمساعدة تنظيم داعش على التقدم حول مدينة حلب في شمال البلاد“.

وجاء في تغريدة نُشرت في وقت متأخر من الإثنين 1 حزيران/ يونيو الجاري، أن ”التقارير تشير إلى أن النظام يشن غارات جوية دعماً لتقدم تنظيم داعش إلى حلب، ويساعد المتطرفين ضد السكان السوريين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com