الأونروا تقطع بدل الإيواء عن لاجئين فلسطينيين فروا من سوريا إلى لبنان

الأونروا تقطع بدل الإيواء عن لاجئين فلسطينيين فروا من سوريا إلى لبنان

طرابلس – تسبب قرار وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا) التابعة للأمم المتحدة بشأن وقف جزء من المساعدات التي تقدمها للاجئين فلسطينيون فروا من سوريا إلى لبنان ويقيمون في مدينة طرابلس، بحالة من الاستياء والغضب والحزن.

واحتج اللاجئون الفلسطينيون في الآونة الأخيرة على القرار الخاص بوقف بدل الإيواء الذي تقدمه لهم الوكالة، مشيرين إلى معاناتهم من انحطاط مستوى المعيشة لأدنى المستويات، مؤكدين في الوقت ذاته على أن المساعدة النقدية ليست كبيرة لكنها حيوية بالنسبة لهم.

وأكدت الأونروا أن قطع بدل الإيواء سيطبق اعتباراً من شهر (يوليو/ تموز) ومن المرجح أن يكون له أثر على 43 ألف لاجئ.

وقال المدير العام لوكالة الأونروا في لبنان ماثياس سيكمالي: “نحن كأونروا نساند اللاجئين الفلسطينيين من سوريا بدعم نقدي شهريا للغذاء والإيجار، ونظراً لعجز المخصصات المالية اضطررنا لوقف المبالغ المخصصة للايجار من ذلك الدعم الشهري اعتباراً من الشهر القادم، لذلك سيكون هناك دعم نقدي واحد فقط لعدد 43 ألف لاجئ فلسطيني من سوريا.

وأوضح سيكمالي أن الأونروا ستواصل تقديم خدماتها المعتادة بما فيها التعليم والصحة ولن توقف سوى بدل الإيواء، بحسب رويترز.

وتفيد احصاءات المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في أوائل شهر مايو أيار فان نحو 60 ألف مهاجر سعوا لدخول أوروبا بحرا منذ بداية العام الجاري نصفهم كان في طريقه إلى ايطاليا فرارا من الحروب والفقر في آسيا وأفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع