أخبار

رئيس وزراء الأردن الأسبق الرفاعي: العراق محتل من إيران
تاريخ النشر: 01 يونيو 2015 12:41 GMT
تاريخ التحديث: 01 يونيو 2015 12:44 GMT

رئيس وزراء الأردن الأسبق الرفاعي: العراق محتل من إيران

سمير الرفاعي يقول إن العراق دولة محتلة من إيران، وإن السنة أبناء محافظة الأنبار ممنوعون من دخول عاصمتهم.

+A -A
المصدر: إرم – سامي محاسنه

وصف رئيس الوزراء الأردني الأسبق سمير الرفاعي أوضع العراق حاليا بأنه ”بلد محتل من إيران“، مستغربا الأسباب التي تدعو الجيش العراقي مغادرة الأنبار لتدخل مليشيات الحشد الشعبي الشيعية الطائفية حسب قوله.

 وقال الرفاعي في جلسة حوارية حضرتها شبكة ”إرم“ الإخبارية، مع قيادات إدارية ”للأسف العراق دولة محتلة من إيران، وللأسف أيضا السنة أبناء محافظة الأنبار ممنوعون من دخول عاصمتهم بغداد، فليجأون من وطنهم إلى تركيا وكردستان العراق“.

واستطرد بقوله ”يحدث في العراق حاليا شيء خطير، ونحن في الإردن نريد أن نعرف من هو جارنا الشرقي“.

وبنبرة فيها أحساس بالخوف على الجبهتين الشرقية مع العراق والشمالية الشرقية مع سوريا، يطرح الرفاعي سيناريو في غاية الخطورة متسائلا ”السؤال المطروح بقوة حاليا إذا كان الحشد الشعبي الشيعي قادرا على طرد تنظيم داعش من محافظة الأنبار والموصل، فأين سيتجه تنظيم داعش؟“، ليجيب على تساؤله ”بالتأكيد نحو الأراضي السورية خاصة منطقة الحسكة والرقة ودير الزور حيث يسيطر التنظيم على 50% من أراضي سوريا“.

ويستكمل الرفاعي أسئلته التي يظهر أن دوائر صنع القرار السياسي والأمني والعسكري تبحثها بشكل واضح خاصة أن الرفاعي رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الأعيان ”مجلس الملك“ وهو من أبرز الشخصيات السياسية المرشحة لتولي رئاسة الحكومة المقبل، فيقول ”إذا وصلت داعش لسوريا ماذا يعني ذلك على الأمن الأردني؟ لذلك يجب أن نكون حذرين ويجب حساب هذه المعادلة بشكل واضح ومنطقي للحفاظ على أمن وإستقرار الوطن“.

ويؤكد الرفاعي ”سيكون طرد داعش من العراق تنفيذا لتفكير ومخطط إيراني لسيطرة إيران على العراق وترك النظام السوري لوحده يصارع البقاء“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك