مليشيات عراقية تحذر العبادي من الاعتماد على تقارير أمنية خاطئة

مليشيات عراقية تحذر العبادي من الاعتماد على تقارير أمنية خاطئة

المصدر: بغداد ـ احمد الساعدي

وجهت حركة عصائب أهل الحق ـ أحد الجماعات الشيعية المسلحة ـ تحذيراً شديد اللهجة إلى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي من الاعتماد على تقارير وصفتها بـ ”غير واقعية“ لقيادات ميدانية ”فاشلة“، مؤكدة أن حسم معركة الانبار وتحرير مناطقها متوقف على مشاركة فصائل ”المقاومة الإسلامية الأساسية“، (العصائب والكتائب ومنظمة بدر).

ونقلت قناة ”العهد“ الفضائية التابعة لعصائب أهل الحق التي يتزعمها رجل الدين الشيعي قيس الخزعلي، عن المتحدث العسكري باسم الحركة جواد الطليباوي قوله إن ”معركة الأنبار ستكون حرب شوراع وحرب عصابات ولابد من وضع خطط مناسبة لطبيعة هذه المعركة“.

وبين القيادي في الحشد الشعبي أن غالبية القوات العسكرية المتواجدة في الأنبار تروم تحرير مدينة الرمادي وهي قوات غير متدربة على حرب العصابات والشوارع، مرجحاً عدم حسم معركة الأنبار في حال عدم مشاركة ”كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق وبدر“.

وتابع المتحدث العسكري باسم العصائب أن ”القيادات الميدانية التي فشلت في المحافظة على التمسك الأرض في الأنبار لم تستثمر الانجازات الأمنية التي تحققت“، موضحاً أنها ”هي التي تزود القائد العام بتقارير غير واقعية وغير صحيحة“.

ولفت الطليباوي إلى أن ”أكثر القيادات الميدانية الآن فاشلة ونحتاج إلى قيادات كفوءة لديها خبرات وتجارب عسكرية لأجل تحرير المدن وكسب المعارك، وهي لا تمتلك عقيدة صلبة“، مشدداً بالقول ”لا بد من الاعتماد على فصائل الحشد الشعبي“.

وكان مصدر أمني رفيع في محافظة الأنبار كشف (السبت 17/5/2015) عن انسحاب عدد من القطعات العسكرية من بعض مدن الرمادي بسبب وجود ”قيادات فاشلة ومتواطئة“ مع العصابات الإجرامية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com