الجيش الإسرائيلي يقمع مسيرة لحماية مبنى تاريخي شمال الخليل

الجيش الإسرائيلي يقمع مسيرة لحماية مبنى تاريخي شمال الخليل

المصدر: إرم ـ الخليل

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم السبت، مسيرة شارك فيها العشرات من نشطاء اللجان الشعبية لمقاومة الجدار ومتضامنين محليين وأجانب، ضد سيطرة المستوطنين على عقار بالقرب من مخيم العروب شمال مدينة الخليل بالضفة الغربية.

وقد أسفرت عمليات القمع عن إصابة عدد من الشبان الفلسطينيين، فيما اعتقل عدد آخر ممن شاركوا في التظاهرة.

وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الاستيطان والجدار حسن بريجية لشبكة ”إرم“ الإخبارية، إن العشرات من جنود الاحتلال قاموا بمحاصرة المشاركين في الوقفة أمام مستشفى ”بيت البركة“ التاريخي واعتدوا عليهم بالضرب، بالإضافة إلى إلقاء قنابل صوتية باتجاه المشاركين مما أوقع عددا من الإصابات الطفيفة.

وأكد بريجية، أن المسيرة انطلقت باتجاه مبنى ”بيت البركة“، وهو مبنى تاريخي سيطرت عليه قوات الاحتلال بهدف تحويله إلى مستوطنة، احتجاجا على المصادرة، فقام جنود الاحتلال بقمع المسيرة وإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي باتجاههم.

وأوضح أن سيطرة الاحتلال على البيت كارثة، نظراً لموقعه الإستراتيجي وقربه من مخيم العروب للآجئين ولأنه يربط بين محافظتي الخليل والقدس، مشيرا إلى أن المسيرة تهدف لتحويل قضية مصادرة ”بيت البركة“ لقضية رأي عام عالمية، مطالبا الكنيسة السويدية ومن له علاقة بالقضية بإصدار بيان يوضح ما حدث، ووضع المبنى القانوني، قبل أن يحكم الاحتلال قبضته على المبنى التاريخي.

وأضاف بريجية، أن مستشفى ”بيت البركة“ يقع على أراضي بيت أمر بالقرب من مخيم العروب شمال مدينة الخليل، ومقام على ما مساحته 38 دونما من الأرض، ولاحظ أهالي المنطقة منذ أسابيع أعمال ترميم وتحديث السياج الخاص به وتثبيت كاميرات مراقبة في محيطه، مشددا على أن مستشفى ”بيت البركة“، يضم 8 مباني، وكان يتبع جمعية مسيحية أمريكية، ويقدم خدمات مجانية لعلاج مرضى السل الفلسطينيين حتى إغلاقه عام 1983.

وأوردت  صحيفة ”هآرتس“ الإسرائيلية قبل أيام، أن الاحتلال الإسرائيلي سيطر على مستشفى ”بيت البركة“، بمساحة 38 دونما، بحجة أنها ملك للمستوطنين، وتم شرائه بواسطة شركة سويدية وهمية.

وأشارت الصحيفة، إلى أن عملية الشراء تمت بواسطة شركة سويدية وهمية، إدعت أنها تابعة للكنيسة الاسكندنافية، وتم نقل ملكية الأرض و“بيت البركة“ للمليونير اليهودي آهرون موسكوبيتش، الذي استولى على عدة عقارات في القدس المحتلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com