الجيش العراقي يغلق منافذ هروب عناصر ”داعش“ بالرمادي

الجيش العراقي يغلق منافذ هروب عناصر ”داعش“ بالرمادي

بغداد – أعلنت وزارة الدفاع العراقية، اليوم السبت، أن قوات الجيش و“الحشد الشعبي“ تمكنت من إغلاق منافذ الهروب أمام مقاتلي تنظيم ”داعش“ في مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار، غربي البلاد.

وقالت الوزارة في بيان أصدرته، اليوم السبت، ووصل مراسل وكالة ”الأناضول“ نسخة منه، إن ”مقاتلي قوات الجيش والحشد الشعبي يواصلون التقدم في محاور العمليات في محافظة الأنبار“، مشيرة إلى أن تلك القوات ”أغلقت منافذ هروب الدواعش من الرمادي“.

ووفق مصادر أمنية، فإن القوات العراقية بدأت، فجر اليوم، أكبر عملية لتحرير مدينة في الرمادي من تنظيم ”داعش“ الذي سيطر عليها قبل نحو أسبوعين.

وفي محافظة صلاح الدين (شمال)، لفت بيان وزارة الدفاع العراقية إلى أن قصفاً نفذه الطيران الحربي العراقي، صباح اليوم، على مواقع لـ“داعش“ في منطقة مكيشيفة جنوبي مدينة تكريت مركز المحافظة؛ ما أدى إلى مقتل 14 عنصراً من التنظيم وتدمير خمس عربات لهم.

من جانبه، قال المتحدث باسم عمليات بغداد (تشكيل تابع للجيش) العميد سعد معن، في تصريح صحفي نقلته قناة ”العراقية“ شبه الرسمية، إن القوات الأمنية تمكنت صباح اليوم السبت من فك حصار تنظيم ”داعش“ عن ناظم التقسيم (سد كبير لتوزيع المياه غرب العاصمة بغداد يقع ما بين محافظتي الأنبار وصلاح الدين).

وأشار إلى أن ”القوات العراقية كبدت العدو خسائر كبيرة منها تفجير خمس عربات مفخخة وقتل 18 إرهابيا مع تفكيك 80 عبوة ناسفة زرعها مقاتلو داعش وضبط أسلحة ومعدات مختلفة تعود لهم“.

وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون مقتل العشرات من تنظيم ”داعش“ يومياً، دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من صحته من مصادر مستقلة.

وفيما لم تطلق القوات العراقية اسماً رسمياً لعملياتها العسكرية الحالية لتحرير مناطق شمالي وجنوبي تكريت وصولا الى محافظة الأنبار ذات الغالبية السُنية، أعلنت هيئة الحشد الشعبي، الثلاثاء الماضي، انطلاق عملية ”لبيك يا حسين“ العسكرية.

ولاقت تسمية العملية انتقادات واسعة من الجانب الأمريكي ومقتدى الصدر زعيم التيار الصدري (شيعي) ما اضطر قيادة الحشد إلى تغيير التسمية بقرار من الحكومة الاتحادية إلى معارك ”لبيك يا عراق“.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة