إدانات عربية لحادث تفجير مسجد العنود في الدمام السعودية

إدانات عربية لحادث تفجير مسجد العنود في الدمام السعودية

عواصم عربية– صدرت إدانات عربية، لحادث تفجير استهدف أحد مساجد الشيعة في مدينة الدمام، شرقي السعودية، اليوم الجمعة، وأدى إلى مقتل وإصابة عدد من المواطنين.

ففي بيان له، أدان شيخ الأزهر، أحمد الطيب التفجير، مشددا على “حرمة الدماء وحرمة بيوت الله التي يحاول المتطرفون الزج بها في صراعاتهم الطائفية البغيضة”.

وأكد في بيانه الذي وصل وكالة الأناضول نسخة منه، على “ضرورة احترام أخوة الإسلام وتغليب العقل والحكمة وعدم الانسياق وراء المخططات التي تسعى إلى إشعال الفتن الطائفية”.

كما أدانت الحكومة الأردنية في بيان لها الحادث، معربة عن أسفها واستنكارها “لهذا العمل الإرهابي الجبان، الذي أدى إلى سقوط عدد من المواطنين السعوديين الأبرياء”.

وقال محمد المومني المتحدث باسم الحكومة الأردنية في البيان الذي نقلته الوكالة الرسمية، إن بلاده تعتبر “أمن السعودية جزء لا يتجزأ من الأمن الوطني الأردني نظرا للروابط الأخوية والجغرافية والقومية والتاريخية التي تجمع البلدين”.

الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب (مقرها تونس) أدانت بدورها التفجير في بيان وصل وكالة الأناضول نسخة منه.

وقالت الأمانة في بيانها إنها “تدين بكل قوة هذه المحاولة الفاشلة لإثارة النعرات الطائفية التي تكشف مدى الإفلاس الذي بلغه الإرهاب”.

 وأعربت عن “ارتياحها لأداء قوات الأمن السعودية وقدرتها على إبطال مخططات الجماعات الإرهابية، وثقتها من أن هذا العمل الإجرامي لن يؤثر في لحمة الشعب السعودي وتكاتفه مع قيادته الرشيدة”.

وسقط 4 قتلى في تفجير، اليوم الجمعة، استهدف مصلين بأحد المساجد بمدينة الدمام، شرقي السعودية، أثناء أدائهم لصلاة الجمعة، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

ويعد هذا هو التفجير الثاني الذي يقع في مساجد شيعية بالسعودية، ويتبناه تنظيم داعش.

وقتل 21 وأصيب 101 آخرون إثر قيام انتحاري بتفجير نفسه أثناء صلاة الجمعة الماضية داخل مسجد للشيعة ببلدة القديح بمحافظة القطيف، شرقي السعودية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع