جلسة استثنائية للبرلمان التونسي لبحث الأوضاع الاجتماعية بالبلاد

جلسة استثنائية للبرلمان التونسي لبحث الأوضاع الاجتماعية بالبلاد

تونس– أقر مجلس نواب الشعب (البرلمان) التونسي عقد جلسة عامة استثنائية، الثلاثاء المقبل، للتباحث في الأوضاع العامة في البلاد، وتسليط الضوء على المشاكل الاجتماعية المتفجرة في عدة مناطق.

وقال مساعد رئيس المجلس المكلف بالإعلام والاتصال، خالد شوكات، لوكالة “الأناضول”، إن الجلسة “تأتي في إطار تحمّل مجلس النواب مسؤوليته في حماية الوحدة الوطنية ومواجهة الانفجارات ذات الطبيعة القطاعية والعصبيات والجهويات والحملات المشبوهة التي تتزامن مع سياق عام في المنطقة ككل ينذر بمخاطر كبيرة”.

وأضاف شوكات أن بلاده “تواجه الإرهاب ودعوات قد تتطور إلى ما يضر بوحدة البلاد والشعب لذلك قرر البرلمان تخصيص جلسة كاملة للنواب للتأكيد على تجندهم وتوحدهم من أجل حماية تونس من هذه المخاطر”.

وأوضح شوكات أن هذه الجلسة الاستثنائية ستسبق جلسة الاستماع إلى الحكومة، في نفس اليوم، التي ستخصص للإطلاع على مسيرة عمل الحكومة خلال 100 يوم وتشخيصها للواقع وبرامجها المستقبلية في معالجة القضايا المتفجرة في البلاد.

وأكد الناطق الإعلامي باسم مجلس النواب أن الجلسة الاستثنائية ستطرح كل المواضيع الحساسة التي يطرحها الشارع التونسي بشأن البترول واستخراج الفوسفات والإضرابات والتحركات والاحتجاجات الاجتماعية، وستخرج مختلف الكتل البرلمانية ببيان مشترك يؤكد للشعب التونسي أن البرلمان مستعد للتجند لحماية الوحدة الوطنية.

وشهدت كل من منطقة الحوض المنجمي بمحافظة قفصة (جنوب) ومنطقة الفوار بمحافظة قبلي (جنوب) موجة من الاحتجاجات المطالبة بفرص العمل، كما شن عدد من الشباب التونسيين منذ أيام حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تحت شعار “وينو (أين) البترول” موجهين اتهامات شديدة للسلطات الحاكمة بـ”إخفاء ثروات البترول في البلاد”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع