مهمة الـ ”72 ساعة“ لتجديد الخطاب الديني في مصر

مهمة الـ ”72 ساعة“ لتجديد الخطاب الديني في مصر

القاهرة – شهدت دوائر دينية رسمية في مصر علي مدار 72 ساعة، بحثا لآليات تجديد الخطاب الديني، وهي القضية التي شغلت حيزا من الرأي العام منذ أطلق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في يناير/ كانون الثاني الماضي دعوته لما أسماه ”ثورة دينية“.

فعاليات مكثفة لبحث آليات ووضع تصورات وتوصيات تجديد الخطاب الديني، بدأت الاثنين بمؤتمر لوزارة الأوقاف غاب عنه ممثل الأزهر، تلاه الثلاثاء اجتماع بمشيخة الأزهر بمشاركة المثقفين حول ذات الموضوع، وتمت مهمة الـ“72 ساعة“ لتجديد الخطاب الديني الأربعاء باستقبال السيسي في مقر الرئاسة لشيخ الأزهر، أحمد الطيب، في لقاء تناول الموضوع عينه.

بدأ الأزهر ووزارة الأوقاف اجتماعا لتحقيق دعوة الرئيس المصري لتجديد الخطاب الديني التي أطلقها في خطابه خلال الاحتفال بالمولد النبوي في يناير/كانون الثاني  الماضي.

وقال الرئيس المصري حينها ”نحتاج إلى المراجعة والتوقف للاتجاه نحو الخطاب الديني الحقيقي حيث إن الإشكالية ليست في العقيدة ولكن في الفكر، ليس من المعقول أن نظل نقدس أفكارًا ونصوصًا لآلاف السنين وهي بعيدة عن صحيح الدين، نحتاج إلى ثورة دينية على ما نحن فيه تقوم على الالتزام بكتاب الله وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم“.

ورصدت ثلاثة أيام تفاعلت فيها مؤسسات الأزهر والأوقاف والرئاسة باتجاه رؤية ”ثورة تجديد الخطاب الديني“ وكانت على النحو التالي:

مؤتمر الاثنين 25 مايو/آيار:

– عقدت وزارة الأوقاف، مؤتمرها الذي حمل عنوان ”بحث آليات تجديد الخطاب الديني“، بحضور شوقي علام، مفتي الديار المصرية، والأنبا أرميا ممثل الكنيسة، بالإضافة لوزراء ومفكرين وفنانين، بينما غاب أي تمثيل للأزهر (أكبر جامع وجامعة للمذهب الإسلامي السني في العالم).

– أعلن  الأزهر الشريف في بيان له، أنه سيعقد حوارا الثلاثاء، بمشاركة عدد من المثقفين والمفكرين والعلماء للتشاور والحوار حول ”آليات وضوابط تجديد الفكر والخطاب الديني“، وهي ذاتها التي ناقشها مؤتمر وزارة الأوقاف.

– وضع مؤتمر الأوقاف 13 توصية لتجديد الخطاب الديني شملت أول تعريف ”رسمي“ لمعني تجديد الخطاب الديني يقول: ”يعني تجريده مما علق به من أوهام أو خرافات أو فهمٍ غير صحيح ينافي مقاصد الإسلام وسماحته وإنسانيته وعقلانيته، ومصالحه المرعية، ومآلاتِه المعتبرة، بما يلائم حياةَ الناس، ويحققُ المصلحة الوطنية ولا يمس الأصول الإعتقادية أو الشرعية أو القيم الأخلاقية الراسخة“.

– وبحسب بيان الوزارة، ركزت وزارة الأوقاف في التوصيات الـ 12 الباقية علي ذكر وسائل عديدة لتنفيذ التجديد منها: ”تبني خطاب ثقافي وفكري يدعم تأسيس الدولة الوطنية الدستورية الحديثة“، و“تكوين الدعاة علميا ورُوحيا وسلوكيا“، و“العمل على تحسين الأوضاع المادية للسادة الأئمة والخطباء“.

اجتماع الثلاثاء 26 مايو/أيار:

– كما أعلنت مسبقا استضافة مشايخة الأزهر للمثقفين والمفكرين لصياغة وثيقة ”آليات وضوابط تجديد الفكر والخطاب الديني“، لم يصدر عنه أي مقترحات أو توصيات، بعد يوم من إصدار الأوقاف لوثيقة حول نفس الموضوع.

– قالت مصادر لمشايخة الأزهر، في تصريحات صحفية، إن الاجتماع مع المثقفين والمفكرين وعلماء الدين، سيتواصل كل يوم ثلاثاء حتى حلول شهر رمضان (بعد نحو 21 يوما)، للاتفاق على بنود هذه الوثيقة.

– بحسب بيان للأزهر فإن شيخ الأزهر أحمد الطيب قال عقب اللقاء إن ”قضية تجديد الفكر والخطاب الديني رغم كل هذه الضوضاء لم تجد تحركا جماعيًّا على كافة مستويات الخطاب الإعلامي والثقافي والتعليمي والديني“، موضحًا أن ”اجتماع الأزهر اليوم بالمثقفين يأتي في إطار التشاور والاستماع إلى ما يمكن أن يقدم لمصر والعالم الإسلامي“.

لقاء الأربعاء 27 مايو/أيار:

– اِستقبل السيسي، بمقر الرئاسة، شيخ الأزهر، أحمد الطيب، مشيدا ”بالأزهر الشريف جامعًا وجامعة، وبدوره التاريخي في نشر قيم الإسلام السمحة المعتدلة، والتعريف بصحيح الدين الإسلامي“، بحسب بيان رئاسي.

– الرئيس المصري أكد على“ أهمية مواصلة دور الأزهر في تلك المرحلة الدقيقة عبر تصويب الخطاب الديني وتنقيته من أية أفكار مغلوطة، بما يساهم في الجهود المبذولة لمكافحة التطرف والإرهاب“.

– استعرض الطيب خلال اللقاء ”الجهود المختلفة التي يقوم بها الأزهر الشريف لنشر قيم الاعتدال والتسامح وقبول الآخر، بالإضافة إلى مكافحة الفكر المتطرف“.

ولا يزال الوقت مبكرا للحكم على مآلات تلك المؤتمرات والإجتماعات واللقاءات وتأثيرها على الخطاب الديني في مصر.

وتنظر تيارات إسلامية معارضة للنظام الحالي بريبة لدعوة السيسي، وتعتبرها محاولة للتغطية على استهدافه المعارضين خاصة المنتمين لتيار الإسلام السياسي، وتستهدف وصم المعارضة بـ“ الإرهاب والتطرف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com