القوات العراقية تتقدم في المواجهات مع ”داعش“ – إرم نيوز‬‎

القوات العراقية تتقدم في المواجهات مع ”داعش“

القوات العراقية تتقدم في المواجهات مع ”داعش“

 بغداد ـ تمكنت القوات الأمنية العراقية، بمساندة قوات الحشد الشعبي، ومسلحي العشائر اليوم الأربعاء، من طرد تنظيم داعش من مناطق على أطراف مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار، ومناطق متفرقة من محافظة صلاح الدين المجاورة شمالا، فيما حقق التنظيم تقدما في قضاء الكرمة، بحسب مصادر أمنية وعسكرية.

 قال اللواء هادي رزيج كسار قائد شرطة محافظة الأنبار، إن ”قوات أمنية من الجيش والشرطة، يساندها مقاتلو العشائر وقوات الحشد الشعبي تمكنت من تحرير منطقة (الحميرة) ومنطقة (الطاش) جنوب مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار“.

وأشار إلى أن ”قيادة العمليات المشتركة أعلنت انطلاق عمليات تحرير المناطق المحيطة بمركز المحافظة (الرمادي) وبمشاركة كافة تشكيلات وزارتي الدفاع والداخلية يساندها مقاتلو عشائر الانبار، بالإضافة لمشاركة أكثر من 5000 مقاتل من الحشد الشعبي“.

وأضاف رزيج أن ”الهجوم بدأ من المناطق الجنوبية باتجاه جامعة الأنبار، وهناك معارك عنيفة تدور مع تنظيم داعش داخل الجامعة“.

وأوضح أن ”القوات الأمنية تتقدم باتجاه الرمادي مركز المحافظة من الجهة الشرقية أيضا وتحديدا من منطقة الخالدية شرق الرمادي وهناك معارك تدور مع تنظيم ”داعش“ في منطقة المضيق وجويبة والبوفهد والتي تبعد عن مركز الرمادي 7 كم“.

وتابع رزيج أن ”القطعات العسكرية والقوات الأمنية والحشد الشعبي تخوض معارك في المحور الغربي للرمادي في مناطق الكيلو 35 والتأميم والخمسة كيلو والسبعة كيلو دون تحقيق أي تقدم يذكر بسبب حدة المواجهات مع مقاتلي تنظيم داعش“.

وقال مصدر من الفرقة الأولى للجيش، فضل عدم الكشف عن اسمه، إن ”تنظيم داعش شن هجوما بثلاثة سيارات مفخخة يقودها انتحاريون استهدفت مقر قيادة مغاوير الفرقة الأولى تدخل سريع 5 كلم شرق الفلوجة“.

وأشار إلى أن ”السيارات المفخخة استهدفت بوابة مقر الفرقة الأولى وانفجرت جميعها موقعة 17 قتيلا وعددا من الاصابات بين عناصر مغاوير الفرقة الأولى“.

وأضاف المصدر نفسه، أن ”التنظيم شن هجوما من داخل قضاء الگرمة على منطقة الشيحة شمال الگرمة وسيطر عليها بعد معارك عنيفة مع قوات الجيش والحشد الشعبي في الساعات الأولى من اليوم الأربعاء“، مشيرا إلى أن ”التنظيم استغل ظروف تردي الطقس وانعدام الرؤية بسبب العواصف الترابية التي تضرب المنطقة“.

وأوضح المصدر أن تنظيم داعش وبعد سيطرته على منطقة الشيحة تقدم باتجاه تقسيم ناظم الثرثار واشتبك مع القوات المكلفة بحماية الناظم، موضحا أن ”القوات المكلفة بحماية الناظم محاصرة الآن وهي تحت نيران التنظيم وتطالب بدعم جوي وبري لفك الحصار عنها“.

وفي محافظة صلاح الدين (شمال)، قال الرائد حميد السامرائي الضابط بالجيش العراقي، إن ”القوات العراقية من الجيش والشرطة مدعومة بالحشد الشعبي حررت منطقة شارع وطبان جنوب غرب سامراء“.

وأضاف السامرائي أن ”القوات الأمنية استعادت أيضا منطقة الفرحاتية في بلدة بلد (80 كلم جنوب تكريت) ومنطقة السيد غريب والكسارات وخزرج في محيط الدجيل“.

ومضى قائلا ”الجيش والحشد سيطروا أيضا على منطقة النباعي بين العاصمة بغداد ومحافظة صلاح الدين“.

وأعلن العراق رسمياً، أمس الثلاثاء، انطلاق عملية تحرير محافظة الأنبار من قبضة ”داعش بعد أكثر من أسبوع على إحكام التنظيم سيطرته على مدينة الرمادي مركز المحافظة ذات الغالبية السُنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com