اشتباك بالأيدي في جلسة تصويت بالبرلمان العراقي‎

اشتباك بالأيدي في جلسة تصويت بالبرلمان العراقي‎

بغداد – اشتبك نائبان عراقيان بالأيدي، في جلسة للبرلمان عقدت اليوم الثلاثاء، للتصويت على اختيار وزيرين في الحكومة، بديلين عن وزيرين سابقين قدما استقالتهما في وقت سابق.

وأدى اعتماد البرلمان التصويت يدويا على اختيار محمد الدراجي، وزيرا للصناعة، إلى اشتباكات بالأيدي بين غزوان الكرعاوي، النائب عن كتلة الأحرار (ينتمي إليها الوزير) وكاظم الصيادي، النائب عن دولة القانون، ما أدى إلى تأجيل الجلسة إلى الخميس المقبل.

وقالت نهلة حسين هباني النائبة عن كتلة “دولة القانون”، إن “هناك عدد من النواب (بينهم الصيادي) اعترضوا على آلية التصويت، لاعتماد رئيس البرلمان التصويت اليدوي بدلا من الإلكتروني، ما أدى إلى اشتباك بالأيدي بين النائبين”.

من جانبه، قال علي الأديب، رئيس كتلة دولة القانون، في مؤتمر صحفي، “علقنا حضورنا للجلسات مدة يومين، اعتراضا على الاعتداء على أحد نوابنا من قبل نائب ينتمي لكتلة الأحرار”، وطالبنا باتخاذ إجراءات بحق من اعتدى على الصيادي.

واتخذ البرلمان قرارا بإبعاد النائب الكرعاوي النائب عن كتلة الأحرار، إلى نهاية الفصل التشريعي الحالي (الخميس المقبل)، بسبب اعتداءه على الصيادي.

في ذات السياق، أوضح حسين الشريفي، النائب عن كتلة الأحرار، أن المجلس قرر تأجيل التصويت على مرشح كتلة الأحرار لمنصب وزير الصناعة محمد الدراجي، إلى جلسة الخميس المقبل، والتصويت على مرشح الكتلة لمنصب وزير الموارد المائية الذي لم يعرض بعد.

وكان وزيرا الصناعة، نصير العيساوي، والموارد المائية، محمد العصفور، اللذان ينتميان إلى كتلة الأحرار التي يتزعمها مقتدى الصدر، قدما استقالتهما في 13 من الشهر الحالي، إلى رئيس الحكومة، حيدر العبادي، بطلب من زعيم التيار، مقتدى الصدر.

ويبلغ عدد مقاعد التيار الصدري (كتلة الأحرار) في البرلمان 34 مقعد من إجمالي عدد النواب 328.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع