داعش يتبنى عملية ”بوشوشة“ التونسية

داعش يتبنى عملية ”بوشوشة“ التونسية

تونس- تبنى تنظيم ”داعش“ عملية إطلاق النار التي شهدتها ثكنة عسكرية، في منطقة بوشوشة، غربي العاصمة تونس، أمس الاثنين، وأسفرت عن مقتل 8 عسكريين، وإصابة 10 آخرين، بحسب موقع موالٍ للتنظيم.

وجاء في بيان نشرته ما تسمى مؤسسة ”أفريقية للإعلام“ (التي أعلنت مبايعتها لداعش مؤخراً) على حسابها في موقع ”تويتر“ في وقت متأخر من يوم أمس، تحت عنوان ”ودخل الأسد عليهم الباب فأثخن“: ”شنّ أسد منفرد اسمه مهدي الجمعي، مسلم مسلّح بسكّين، هجوماً على ثكنة بوشوشة العسكريّة بقلب العاصمة تونس، وبعد نحره لمرتدّ عسكريّ وافتكاك (خطف) سلاحه، شرع في إطلاق النّار في داخل الثّكنة حاصدا أرواح المرتدّين وقاذفا الرّعب في قلوبهم“.

وأضاف البيان: ”كما نذكّر عامّة المسلمين بأنّ للدولة الإسلاميّة جيشاً في تونس، أجناده من المجاهدين متواجدون بينكم في كلّ مكان“.

وأرفقت ”أفريقية للإعلام“ بيانها بتسجيل صوتي قالت إنه ”الدقائق الثلاث الأولى بعد العملية“، ويظهر التسجيل محادثة بين جنود يتحدثون عن عدد القتلى والجرحى في صفوف زملائهم.

ولم يتسن التأكد من صحة ما نشرته ”أفريقية للإعلام “ من عدمه، كما لم يصدر تعقيب من السلطات التونسية حتى الساعة 6 تغ.
وكان الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع التونسية، المقدم بلحسن الوسلاتي، أعلن يوم أمس، مقتل 8 عسكريين بينهم مطلق النار بثكنة بوشوشة، وإصابة 10 آخرين أحدهم في حالة حرجة.

وقال الوسلاتي إن ”منفذ العملية هو رقيب أول قام في مرحلة أولى بطعن زميله وافتكاك سلاحه ومن ثمة عمد إلى إطلاق النار على العسكريين الموجودين خلال تحية العلم“.

وأصدرت ”أفريقية للإعلام“ مؤخراً بياناً أعلنت فيه التحاقها بتنظيم ”داعش“، وكانت قبل ذلك تعرف نفسها بأنها الصوت الإعلامي لكتيبة عقبة بن نافع، التابعة لتنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com