تصريحات جديدة للرئيس اليمني  

تصريحات جديدة للرئيس اليمني  
عاجل

 صنعاء  ـ قال الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، إن “اليمن يمر اليوم بمرحلة خطيرة تتطلب تضافر الجهود المجتمعية المحلية والدولية وتحكيم العقل وتغليب المصلحة العامة على المصلحة الشخصية حتى ينعم الشعب اليمني بالأمن والطمأنينة والرخاء والتقدم”.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم الإثنين، بالعاصمة السعودية الرياض، قيادة حلف قبائل حضرموت (جنوب اليمن)، بحسب وكالة الأنباء اليمنية التابعة للحكومة.

وأضاف هادي أن “ما تقوم به اليوم مليشيات الحوثي و(الرئيس الأسبق علي عبدالله) صالح بحق المدنيين الأبرياء في محافظات عدن وتعز ولحج والضالع (جنوب) ومأرب (شرق) من قتل للأبرياء وتدمير للمنازل والممتلكات عمل لا يمت بصلة لديننا الإسلامي وعقديتنا السمحاء، بل تعدٍ صارخ وانتهاك لحقوق المواطن اليمني التائق للحرية والعيش الآمن والكريم”.

وبحسب ذات المصدر، “استعرض الرئيس المستجدات الراهنة على الصعيد الوطني وما شهدته وتشهده اليمن من نكوص وخروج عن التوافق ومخرجات الحوار الوطني والتي أجمعت عليها كافة القوى السياسية المخلصة للوطن”.

وطالب هادي الحلف بـ”ضرورة العمل على جمع الناس في حضرموت حول مؤسسات الدولة وحمايتها والحفاظ على المحافظة من أعمال العبث وعدم السماح لأي كان بضرب النسيج الاجتماعي القائم على الوسطية والتسامح، وهو ما عرف به أبناء حضرموت في الداخل وفي بلاد المهجر”.

من جانبه، أكد حلف قبائل حضرموت دعمهم وتأييدهم للرئيس اليمني ورفضهم ما أسموه “انقلاب الحوثي وصالح على الشرعية”.

وحضرموت هي كبرى محافظات اليمن مساحة، وتشكل ثلث مساحة البلاد، وتخضع عاصمتها مدينة المكلا لسيطرة تنظيم القاعدة منذ الثاني من أبريل/ نيسان الماضي.

ويشهد اليمن فوضى أمنية وسياسية، بعد سيطرة جماعة “الحوثي” على المحافظات الشمالية منه وفرض سلطة الأمر الواقع، مجبرة السلطات المعترف بها دوليا على الفرار لعدن، جنوبي البلاد، وممارسة السلطة لفترة وجيزة من هناك، قبل أن يزحف مقاتلو الجماعة، المحسوبون على المذهب الشيعي، باتجاه مدينة عدن وينجحون في السيطرة على أجزاء فيها من ضمنها القصر الرئاسي.

ويوم 21 أبريل/ نيسان الماضي، أعلن التحالف، الذي تقوده السعودية، انتهاء عملية “عاصفة الحزم” العسكرية التي بدأها يوم 26 مارس/ آذار الماضي، وبدء عملية “إعادة الأمل” في اليوم التالي، التي قال إن من أهدافها شقًا سياسيًا يتعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة من خلال غارات جوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع