قيادي حوثي: لن نغادر صنعاء ولا وساطة رسمية من سلطنة عمان

قيادي حوثي: لن نغادر صنعاء ولا وساطة رسمية من سلطنة عمان

اعتبر رئيس الدائرة السياسية والعلاقات الخارجية في حركة أنصار الله الحوثية، حسين العزي، أن المطالبة بانسحاب المقاتلين الحوثيين من العاصمة اليمنية صنعاء ”مطلب غير واقعي الهدف منه تسطيح الفهم حول أنصار الله وتكوينهم“، مشيراً إلى أن حركته قوة تحظى بجماهيرية واسعة.

ونفى العزي في حوار مع صحيفة ”الأخبار“ اللبنانية المقربة من حزب الله، الاثنين، وجود وساطة رسمية من قبل السلطات العمُانية بشأن حل الأزمة اليمنية، مبينا أن ”الدور العماني هو دائماً دور مهم ومقدر لدى الجميع، ‏وهناك وفد من «أنصار الله» يزور السلطنة حالياً، أما عن وساطات أخرى، فقد يكون هناك ‏تواصل، لكننا إلى حدّ الآن لم نتسلم أي مبادرة بشكل رسمي من أي جهة“.

وأبدى القيادي الحوثي استعداد الحركة لحضور حوار جنيف الذي من المقرر أن ترعاه الأمم المتحدة في 28 من الشهر الجاري، مشرطاً أن يكون ”حوار جنيف من حيث انتهى الحوار السابق في الداخل اليمني وتحت مرجعياته الأساسية المتمثلة في مخرجات ”الحوار الوطني“ واتفاق السلم والشراكة، وعلى هذا الأساس، يمكننا القول إنه لن يكون هناك أي تردد من قبل «أنصار الله» حيال المشاركة المقبلة في مؤتمر جنيف“.

واعتبر العزي مؤتمر الرياض الذي عقد وحضرته أطراف يمنية بأنه ”عبارة عن حدثٍ لا يعنينا، لأنه صناعة رديئة لا تليق باليمنيين وليست من مستلزماتهم في الحقيقة“، على حد قوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com